الرئيسية / محلي / زوخ: “الأميار” سبب التأخر في نشر قوائم المستفيدين من “السوسيال”

زوخ: “الأميار” سبب التأخر في نشر قوائم المستفيدين من “السوسيال”

 نفى والي ولاية الجزائر تهميشه لأصحاب “الضيق” وقاطني الأحواش، وتركيزه سوى على القصدير الذي سيطر على عاصمة البلاد لسنوات عديدة،

مؤكدا أنه سيتم التكفل بهما عقب الانتهاء من عملية الترحيل في مرحلتها الـــ21 التي من الممكن أن تستمر لأشهر.

هذا، وأكد الوالي زوخ، خلال تصريحاته الأخيرة للصحافة، أن السكنات الاجتماعية لا تزال متوفرة طالما أن البرنامج السكني المخصص لهذه الصيغة يضم 84 ألف وحدة، وزعت منها تقريبا النصف، موضحا في السياق ذاته أنه سيتم التكفل بالأحواش وأصحاب الضيق الذين خصصت لهم كوطة 6 آلاف مسكن منحت لبلديات العاصمة منذ سنتين ولم توزع لحد الساعة، مباشرة بعد عملية الترحيل الأخيرة التي ستقضي حسب المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للولاية، على كبرى المواقع القصديرية التي لا تزال متمركزة بإقليم العاصمة، نافيا بذلك تهميش أصحاب “الضيق” وعدم الاهتمام بوضعيتهم التي يعيشونها لسنوات طويلة على حساب القصدير الذي تم من خلال القضاء عليه استرجاع عديد الهكتارات.

في سياق متصل، أفاد المتحدث، أن ولاية الجزائر تضم 260 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ، 84 ألف وحدة خصصت للسكن العمومي الايجاري، 42 ألف سكن تساهمي و90 ألف البيع بالايجار “عدل”، فيما تبقى 45 ألف مسكن وجهت للترقوي العمومي، الأمر الذي يؤكد، حسب المتحدث، وفرة السكنات التي ستمنح لمستحقيها.

في سياق متصل، أكد المتحدث أن الحصة التي منحها لبلديات العاصمة الــــ57 والمقدرة بـــ6 آلاف وحدة سكنية، ضئيلة وغير كافية مقارنة بعدد الطلبات التي تراكمت مع مرور الوقت، في حين أشار إلى أن مصالحه مستعدة لترحيل المعنيين، كون السكنات متوفرة وقابلة للتوزيع، إن أسرع رؤساء البلديات في إتمام التحقيقات وضبط قوائم المستفيدين ونشرها في أقرب الآجال، ليتم توزيع السكنات على مستحقيها من مصالح عبد القادر زوخ الذي أعطى مثالا على عدم تهميشه لأصحاب “الضيق” تمثل في إقراره لتوزيع بعض الحصص في بعض البلديات، منها 80 وحدة وزعت خلال عملية الترحيل الأخيرة على المستفيدين منها ببلدية “رايس حميدو” إلى سكنات جديدة بالموقع السكني “550 مسكن” ببلدية الحمامات ضمن الـــ6 آلاف وحدة التي منحت للبلديات.