الرئيسية / محلي / زوخ يستنجد بالإيطاليين لإنقاذ العمارات القديمة من الانهيار

زوخ يستنجد بالإيطاليين لإنقاذ العمارات القديمة من الانهيار

سيتم إنشاء شركة مختلطة بين الوكالة العقارية لمدينة الجزائر وشركة إيطالية ذات أسهم ملك لبلدية ميلانو (لا ميتروبوليتان ميلاناز) قريبا من أجل “تمكين الجزائر العاصمة من اكتساب خبرة لإعادة الاعتبار وترميم المباني القديمة”، حسب ما أكده الأمين العام لولاية الجزائر جمال الدين بريمي.

وأوضح نفس المسؤول أنه تم تحضير جميع الإجراءات لإنشاء هذه الشركة المختلطة بين الجزائر العاصمة (الوكالة العقارية لمدينة الجزائر) وميلانو الايطالية (لاميتروبوليتان ميلاناز) لإعادة الاعتبار وترميم العمارات والمباني ذات الطابع المعماري المتميز

والموجودة في قلب العاصمة، مبرزا أن “الملف بصدد وضعه على طاولة مجلس مساهمات الدولة”.

وذكر المسؤول أن إنشاء هذه الشركة المختلطة بين الجزائر العاصمة وميلانو تأتي بعد الزيارة التي قام بها والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ لهذه المدينة الإيطالية في أكتوبر 2015، حيث أبرم بمعية عمدة ميلانو جوليانو بيسابيا “اتفاقية تعاون” تجمع بين المدينتين للتعاون في مختلف المجالات، وبالأخص في مجال الاستفادة من الخبرة الإيطالية لإعادة الاعتبار للمباني القديمة بالعاصمة الجزائرية.

وقد أعقبت هذه الزيارة، يضيف السيد بريمي، زيارة مماثلة لعمدة ميلانو للجزائر العاصمة في أفريل 2016، مشيرا إلى اللقاء الذي جرى في ماي 2016 بميلانو بين رجال أعمال جزائريين وإيطاليين، حيث تم شرح المخطط الاستراتيجي للجزائر العاصمة.

وفي جوان 2016، يضيف المسؤول، انتقل إلى الجزائر وفد من خبراء ومنتخبين من مدينة ميلانو، أين تم الإمضاء على “عقد” متعلق بإنشاء شركة مختلطة بين الجزائر العاصمة وميلانو لإعادة الاعتبار للمباني القديمة بالعاصمة.

واتفق والي الجزائر مع عمدة ميلانو على هامش ابرام اتفاقية التعاون بين المدينتين على تنظيم تبادلات ثقافية ورياضية بين المدينتين -يضيف المسؤول-، معلنا عن تنظيم أسبوع ثقافي لمدينة الجزائر بميلانو هذا الشهر.

وقال السيد بريمي إن ولاية الجزائر تتعاون من أجل إعادة الاعتبار وترميم العمارات المتميزة بالعاصمة مع عدة مدن في العالم على غرار ميلانو، مبرزا أن الولاية بصدد تحضير لعملية ضخمة للتعاون مع مدينة مارسيليا الفرنسية من أجل كسب خبرة لإعادة الاعتبار لـ “واجهة وأقواس مسمكة الجزائر العاصمة”.

وذكر أن ولاية الجزائر قامت في وقت سابق باتفاقية تعاون مع مدينة باريس من أجل إعادة الاعتبار لحديقة التجارب بالحامة بالعاصمة، الأمر الذي تم بكل نجاح -يقول المسؤول-. كما ذكر أن وفدا من مسيري الأوبرا العريق “لاسكلا” الإيطالي كان قد قدم إلى الجزائر بمناسبة افتتاح أوبرا الجزائر، حيث أفاد الخبراء الإيطاليون المسيرين الجزائريين بخبرتهم الكبيرة في مجال تنظيم وتسيير مثل هذا الصرح الثقافي الضخم.