الرئيسية / محلي / زوخ يعيد الأمل إلى سكان حوش بيطافي ببئر خادم

زوخ يعيد الأمل إلى سكان حوش بيطافي ببئر خادم

أعادت تصريحات والي العاصمة عبد القادر زوخ الأمل في نفوس العائلات القاطنة على مستوى حوش بيطافي ببئر خادم الذين يعانون الأمّرين في سكناتهم لاستحالة التصرف فيها بترميمها أو توسعتها، لافتقارهم إلى وثائق ملكية مقابل عدم استفادتهم من عمليات الترحيل كون وضعهم لا يقارن بوضعية قاطني القصدير الذين تصدروا أولويات المصالح الولائية.

 

عبر عدد من السكان بحوش بيطافي عن ارتياحهم لتصريحات زوخ الأخيرة التي تعهد فيها بالعمل على تسوية وضعية القاطنين على مستوى الأحواش التي يعود تاريخ تشييدها إلى العهد الاستعماري، وقد نال منها الزمان ولم تعد صالحة لأن تتخذ مساكن تلبي حاجيات المواطنين دون الحديث عن الكوارث الطبيعية التي وقعت بصمتها عليها خاصة زلزال بومرداس في 2003 الذي أضعف مقاومتها وجعلت العائلات القاطنة على مستواها والبالغة أكثر من 30 عائلة تستنجد بالوالي للوقوف على الظروف الصعبة التي يتواجدون عليها وكبّلت أيديهم وحرمتهم حتى من مجرد ترميمها أو توسيعها حتى تستوعب تزايد عدد أفرادها.

وحسب السكان، فإن التصريحات الأخيرة لوالي العاصمة بعثت الأمل في نفوسهم، سيما بعدما أكد أنه سيحتوي المشكل القائم منذ نصف قرن بالتكفل لتسوية وضعيتهم فيما يخص عقود ملكية سكناتهم على خلفية الشكاوى المرفوعة التي حملت استنكارهم، حيث استنكروا لعدم اتخاذ السلطات المحلية والولائية التدابير التي من شأنها أن تسمح لهم بترميم أو توسيع هذه البنايات التي تآكلت وتهدد حياتهم بسبب سقوط أجزاء منها في كل مرة، مناشدين الوالي زوخ التعجيل باتخاذ التدابير اللازمة لإتمام فرحتهم التي عبروا عن مخاوفهم من كونها مجرد سراب بالنظر إلى الظروف الاقتصادية التي تعرفها البلاد على خلفية تهاوي أسعار البترول ومعها انتهاج سياسة التقشف إزاء كل القطاعات، موازاة مع إعلان وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي عن رفع الإعانات المالية عن المجالس البلدية كما كان عليه الوضع سابقا، داعيا إياها إلى البحث عن موارد أخرى كفيلة بضمان تمويلات حاصة بها.