الرئيسية / وطني /  زيتوني:العلاقات بين الجزائر وفرنسا لن تكون طبيعية إلا بشروط

 زيتوني:العلاقات بين الجزائر وفرنسا لن تكون طبيعية إلا بشروط

قال وزير المجاهدين الطيب زيتوني إن العلاقات بين الجزائر وفرنسا لن تكون طبيعية إلا إذا تم معالجة ملف الذاكرة الوطنية والتاريخ.

وأوضح  زيتوني أن “العلاقات السياسية والاقتصادية موجودة بين الجزائر وفرنسا، لكن الملف الشائك والحساس الذي يكاد يلغم هذه العلاقات هو ملف الذاكرة والتاريخ” قبل أن يضيف “أستطيع القول إنه لن تكون هناك علاقات

طبيعية وعادية مع فرنسا  إلا بمعالجة ملف الذاكرة الوطنية والتاريخ بما فيه الأرشيف والمفقودين والتعويضات، خاصة المتعلقة بتفجيرات الجنوب. لذلك إذا كانت نية فرنسا صادقة في العمل مع الجزائر  وفق مبدأ الند للند فما عليها إلا معالجة هذا الملف معالجة نهائية”

ولدى تطرقه لملف الأرشيف الجزائري الموجود لدى السلطات الفرنسية، رد  الوزير الطيب زيتوني  بأن العملية “لم تتعد مرحلة جس النبض بسبب عدم تفعيل الجانب الفرنسي لنواياه في هذا المجال”

وأوضح :” بالنسبة للأرشيف الموجود في فرنسا نحن لازلنا في مرحلة جس النبض والاجتماعات، وبصراحة لم نتقدم حتى الآن بما نرضاه نحن الجزائريين. صحيح أن هناك تصريحات ونوايا فرنسية لتسليمنا الأرشيف، لكن عمليا لا شيء ملموس”.

وعاد الوزير إلى ملف المفقودين الجزائريين خلال الحقبة الاستعمارية، مؤكدا أن الإحصاء الأولي على مستوى وزارة المجاهدين يشير إلى وجود أكثر من 2000 مفقود، والعملية متواصلة رغم أن فرنسا تحاول تقديم أرقام أقل- على حد تعبيره.