الرئيسية / وطني / زيتوني يؤكد على ضرورة صيانة وترميم المعالم التاريخية
elmaouid

زيتوني يؤكد على ضرورة صيانة وترميم المعالم التاريخية

الجزائر- أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني، الأحد، بتبسة، أنه لابد من صيانة وترميم وإعادة تأهيل المعالم التاريخية لثورة أول نوفمبر 1954 كونها تمثل ذاكرة الأمة التي من خلالها تحفظ رسالة الشهداء.

وأوضح الوزير لدى إعطائه ببلدية ثليجان إشارة انطلاق أشغال ترميم مقبرة شهداء معركة الجرف التاريخية التي اندلعت يوم 22 سبتمبر 1955 بمرتفعات الجرف على بعد 100 كلم جنوب تبسة وسقط فيها 140 شهيد  بأنه “على الأجيال الصاعدة أن تستلهم من قيم نوفمبر وتضاعف الجهود لتحقيق تنمية البلاد وضمان ازدهارها واستقرارها”. كما أعطى إشارة انطلاق مشروع إعادة تهيئة الطريق الرابط بين منطقة جبل راس العش معقل معركة الجرف نحو مقر بلدية السطح على مسافة 18 كلم وبغلاف مالي إجمالي للمشروعين يتجاوز 210 ملايين د.ج.

وبعدما دعا الشباب إلى ضرورة الافتخار والاعتزاز بماضيه المشرف، أكد زيتوني على ضرورة تكثيف عمليات صيانة وترميم مقابر الشهداء وإقامة النصب التذكارية بأسماء شهداء ثورة التحرير وإلى التقرب من الفضاءات التاريخية، كما أكد بالمناسبة على ضرورة تصنيف معالم الثورة سواء ما تعلق منها بمقابر الشهداء أو بمراكز التعذيب لأنها من الشواهد الصادقة على حقبة ثورة التحرير، مشددا على ضرورة ترسيخ ثورة التحرير في أذهان الشباب الجزائري من خلال فتح المتاحف وهياكل أخرى تكون مزودة بالتكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال للتعرف أكثر على بطولات أجدادهم.

كما أعطى وزير المجاهدين إشارة انطلاق أشغال ترميم مقبرة الشهداء بوادي التكاكة ببلدية بئر المقدم قبل أن يزور مركز تجهيز كبار معطوبي حرب التحرير الوطنية ويضع حيز الخدمة مشروع بئر عميقة بمركز الراحة للمجاهدين ببلدية الحمامات في حين أطلق ببلدية عين الزرقاء اسم المجاهد الراحل محمود قنز على المركز الحدودي برأس لعيون قبل أن يزور معلما تاريخيا لخط موريس بمنطقة الرميلة.