الرئيسية / وطني / سجلي في هياكل الدولة حافل بالمواقف التاريخية
elmaouid

سجلي في هياكل الدولة حافل بالمواقف التاريخية

الجزائر- رد الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم على التصريحات اللاذعة التي أدلى بها عمار سعداني في شخصه وعائلته حيث قلّل من أهمية الاتهامات التي تضمنتها واعتبرها (غير ذات مصداقية).

و استرسل بلخادم يقول: سجلي في هياكل الدولة حافل بالمواقف التاريخية، فبالإضافة إلى تاريخ أجدادي في الشهداء، أنا عندما كنت رئيس المجلس الوطني الشعبي واستقبلت رئيس مجلس العلاقات الدولية في الجبهة الوطنية الفرنسية، أحضرت مترجما، مع أنني حامل لشهادة جامعية باللغة الفرنسية، تعظيما للغة العربية.

وتابع في تصريحاته لموقع (قدس برس): كما أنني في الوقت الذي كنت فيه أمينا عام للجبهة قدمت قانونا لتجريم الاستعمار الفرنسي، وخاطبت الفرنسيين بالقول: لا تحلموا بفردوسكم المفقود، فما بين الجزائر وفرنسا ليس البحر الابيض المتوسط فقط، بل بيننا بحر من الدماء ومئات الآلاف من الشهداء.

وعن السبب الذي دفع سعداني إلى توجيه الاتهام له بـ (العمالة لفرنسا)، قال بلخادم: أنا رفضت التعليق على تصريحاته وقلت بأنها غير قابلة للرد.

وأضاف: الأكيد أن المناضلين الشرفاء سينتفضون ضد هذا الخطاب الذي ليس فيه برنامج ولا أي آفاق سوى الشتيمة وبث روح الكراهية، التي لا تخدم لا الجزائر ولا حزب جبهة التحرير ولا صورة الإنسان المتخلق.

وذكر بلخادم، أن من عينه بمرسوم في لجنة الدراسات الدولية هو الرئيس الراحل هواري بومدين، ومن عينه رئيس المجلس الوطني الشعبي، (ثاني سلطة في البلاد) هو الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، ومن عينه وزيرا للخارجية وممثلا شخصيا له هو الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة.

وعما إذا كان ينتظر من الرئيس بوتفليقة أي موقف مناصر له ضد هذه الاتهامات، قال بلخادم: الذي أنتظره من الرئيس بوتفليقة ومن شرفاء حزب جبهة التحرير أن يخلصوا الجبهة من هذه الرداءة- على حد تعبيره.

وكان الأمين العام لـحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعداني، قد شن الأربعاء هجوما لاذعا على مدير المخابرات السابق محمد مدين المعروف بـ (توفيق)، وعلى الأمين العام السابق لـحزب جبهة التحرير عبد العزيز بلخادم.