الرئيسية / محلي / سكان “أبو نواس” بحيدرة يرفضون انجاز محوّل كهربائي

سكان “أبو نواس” بحيدرة يرفضون انجاز محوّل كهربائي

يطالب سكان شارع “أبو نواس” الواقع ببلدية حيدرة بالعاصمة، بتدخل والي ولاية الجزائر، عبد القادر زوخ، لإيقاف التجاوزات الحاصلة في الحي، بعد أن أقدمت المصالح المحلية على تقديم تصريح بانجاز محوّل كهربائي بالطريق العمومي، ما تسبّب في ضرر كبير لقاطني الطوابق السفلية في البنايات التي بات يحجب عنها أشعة الشمس بسبب موقع المحوّل الذي يعيق مدخل العمارة.

 

وقال بعض السكان إن مشروع انجاز محوّل كهربائي بالحي، لفائدة أحد الخواص الذي ينجز مشاريع سكنية، لم يكن واضحا من طرف المواطنين، إلا عند انطلاق أشغال الحفر قبل رمضان وتلتها أشغال أخرى في الفترة المسائية في الأيام الأخيرة من نفس الشهر، مشيرين إلى أن المشروع لم يعرف بسبب عدم وجود أية وثيقة أو بيان من طرف السلطات المحلية، مضيفين أنه تم انجاز أربعة جدران بطريقة فوضوية احتلت نصف الرصيف المقابل للبنايات السكنية المتواجدة بمحاذاة المشروع، ما أدى بهم التوجه إلى مقر البلدية للاستفسار عن الأشغال، أين تم اكتشاف أن “المير” منح تصريحا لأحد الخواص من اجل انجاز محوّل كهربائي لفائدة بناياته التي تجسد حاليا بالحي، الأمر الذي رفضه هؤلاء جملة وتفصيلا بسبب الضرر الكبير الذي لحق بشققهم لاسيما بالنسبة للقاطنين في الطوابق السفلية، دون أن ننسى منظر الحي الذي تشوه كلية، مهددين بالاحتجاج واللجوء إلى العنف، إن لم تتدخل السلطات الولائية لإيقاف مثل هذه التجاوزات وتهديم المشروع.

كما أكد محدثونا أن رئيس البلدية تجاوزهم بعد أن سمح بانجاز مثل هذه المشاريع التي تعيق السكان دون المرور بأية إجراءات قانونية، أولها إعلام المواطنين مرورا بمصالح مديرية التخطيط المدن والبناء والإسكان بولاية الجزائر، التي لم تكن على دراية بالمشروع حسب تصريحات السكان الذين توجهوا إليهم لتقديم الشكوى، أين اكتشفوا أن ذات المصالح لم تصلها أي إجراءات أو طلبات من المصالح المحلية وصاحب المشروع لانجاز المحوّل، الذي أنجز بطريقة غير قانونية، كون المديرية المعنية هي المخوّلة باختيار الوعاء العقاري بعد تكوين لجنة ميدانية للبحث عن القطعة الأرضية الخاصة بأي مشروع يعود بالفائدة العمومية، ليتم لاحقا الانطلاق في المشروع بعد الموافقة من الولاية.

في سياق متصل، هدد السكان بالاحتجاج والخروج للشارع واللجوء إلى العنف، إن لم تتدخل السلطات الولائية وعلى رأسها والي العاصمة عبد القادر زوخ، من أجل إيقاف مثل هذه التجاوزات ومعاقبة المتقاعسين وتهديم المشروع، كونهم تضرروا بدرجة كبيرة من خلال هذا المشروع الذي شوه الحي باعتباره أشبه ببيت قصديري في أرقى الأحياء.