الرئيسية / محلي / سكان المواقع القصديرية ببرج الكيفان ينتظرون الترحيل
elmaouid

سكان المواقع القصديرية ببرج الكيفان ينتظرون الترحيل

لا تزال العائلات التي تقيم بالأحياء القصديرية ببلدية برج الكيفان شرق العاصمة، والبالغ عددها أزيد من 10 مواقع، تنتظر حقها في الحصول على سكنات لائقة ضمن عمليات إعادة الإسكان التي تقوم بها ولاية الجزائر منذ أزيد من سنتين، حيث جددت مطلبها للسلطات الولائية وعلى رأسها والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ، لترحيلها إلى سكنات لائقة وإخراجها من الظروف المزرية التي تعيشها منذ سنوات.

 

لا تزال عديد العائلات تنتظر نصيبها من سكنات جديدة التي توزعها ولاية الجزائر في إطار برنامجها السكني الذي انطلق منذ سنتين، بينها اكبر حي قصديري متواجد بوادي “الحميز” ويضم1400عائلة، ويعد من بين الأحياء المبرمجة للترحيل في المرحلة الرابعة من العملية الـــــ21للترحيل التي ستتم في سبتمبر القادم، بحسب ما أعلن عنه والي الولاية، عبد القادر زوخ، مؤخرا، كما يوجد موقعان هامان ما زالا ينتظران الاستفادة من عملية الترحيل التي تقررها الولاية، ويتعلق الأمر بموقع “درقانة الملحقة” وموقع المنطقة الصناعية بأكثر من700 عائلة أخرى، إلى جانب ذلك توجد عائلات أخرى مقيمة بالقصدير بموقعين، بكل من حيي “علي عمران” و”سي إسماعيل”، وكذا عائلات أخرى موزعة بعدة مواقع أخرى بأحياء “بن مرابط”، “موحوس” و”قايدي” وثلاثة مواقع أخرى بالضفة الخضراء، فضلا عن موقع بحي” سعيدي” أمام المسجد بوسط مدينة برج الكيفان، وموقع التعاونية المحتل من طرف العائلات، حيث تنتظر المصالح المحلية إزالة تلك المواقع بفارغ الصبر، نظرا للضغط الذي تواجهه  المصالح ذاتها في تسييرها منذ سنوات، حيث سيخف العبء عليها بمجرد القضاء على تلك المواقع التي طلت نقطة سوداء بإقليم برج الكيفان.

من جهتها، تحدثت العائلات القاطنة بتلك الأحياء المذكورة، عن الوضع الكارثي الذي تعيشه داخل تلك البيوت القصديرية التي باتت على حد قولهم لا تحتمل أكثر، ما يجعلها الأحق في الاستفادة من شقق لائقة كغيرها من العائلات التي استفادت من سكنات في إطار عمليات الترحيل، موضحة في سياق حديثها، أنها لجأت إلى الإقامة في الأكواخ نظرا للحالة المعيشية حيث لا يمكنها كراء سكنات بأسعار جد مرتفعة، خاصة أن الكثير منهم مدخوله محدود أو يعاني البطالة، ولا يمكن لهذه الشريحة الحصول على سكن ضمن الصيغ الأخرى، باستثناء برنامج الولاية المخصص للقاطنين بالقصدير والأقبية والأسطح، الذي استفادت منه آلاف العائلات لحد الآن، منها تلك التي كانت تقيم بثلاثة مواقع لأحياء قصديرية ببرج الكيفان.

تجدر الإشارة، إلى أن بلدية برج الكيفان قد مستها عملية إعادة الإسكان الـــ21 في مرحلتها الثالثة، حيث تم ترحيل من خلالها 600 عائلة استفادت من سكنات جديدة بالموقع السكني الجديد بحي “أولاد فايت” والتي كانت تقيم بموقع المسجد وموقع العمارات غير المكتملة التي احتلها المواطنون عنوة منذ سنوات، والسوق المغطاة الذي كانت تعيق حركة السير وتغلق منافذ العمارات المجاورة.