الرئيسية / محلي / سكان بوشارف السفلي يستنجدون للمرة الثانية بوالي الولاية: الإضطرابات الجوية تهدد بعزل سكان القرى والمداشر بجيجل
elmaouid

سكان بوشارف السفلي يستنجدون للمرة الثانية بوالي الولاية: الإضطرابات الجوية تهدد بعزل سكان القرى والمداشر بجيجل

ما زال سكان بوشارف السفلي التابع لبلدية السطارة الواقعة في أقصى شرق ولاية جيجل يشتكون من تدهور الطريق المؤدي إلى القرية، والذي يمتد على مسافة حوالي أكثر من “02” كيلومترين، ابتداء من خط السكة

الحديدية إلى غاية بوشارف العلوي، حيث أنه نظرا للاضطرابات الجوية الأخيرة والتساقط الكبير للأمطار، أصبح الطريق مسلكا ترابيا، مما أدى إلى ظهور حفر مختلفة الأحجام وأخاديد ومجاري مائية خطيرة على السيارات وحتى الشاحنات.

 الأضرار التي تعرض لها الطريق أصبحت تؤثر مباشرة على حركة السيارات، فعلى مستوى بعض المحاور، يستحيل مرور السيارات الخفيفة خاصة في فترة تساقط الأمطار، ما دفع السكان إلى رفع نداء استغاثة لإسماع صوتهم إلى السلطات المحلية بالسطارة، وقد أشار بعض السكان إلى أن الحي يحتوي على كثافة سكانية باعتبار أن بوشارف هو التجمع السكاني الأقرب لوسط مركز البلدية، ومن المشاكل التي تؤثر على السكان عملية نقل المرضى، من أطفال ونساء وشيوخ، وحوامل، إلى المركز الصحي بالسطارة أو مستشفى الميلية.

من جهة أخرى، يؤكد السكان أن المعاناة طالت عملية جلب مواد البناء خاصة للسكنات من نوع البناء الريفي، والذي أصبح صعبا، ويعتمد فيه السكان على الجرارات بدل الشاحنات في جلب هذه المواد، من رمل وإسمنت وحصى وحديد.

وبالمناسبة فقد ألح السكان للمرة الثانية على ضرورة تدخل المصالح المعنية لإعادة تهيئة الطريق أمام حركة المواطنين وتخفيف معاناة المواطنين، الذين فرضت عليهم شبه عزلة.

السكان يطالبون بتدخل السلطات المحلية لإعادة تهيئة الطريق، وتخصيص مشروع لإنجاز هذا الطريق، وإتمام الشطر الثاني منه للقضاء على معاناة السكان كلية، وللمرة الثانية يستنجد السكان بوالي الولاية لتخصيص مشروع يمكن أن يرفع عنهم معاناتهم.