الرئيسية / محلي / سكان قرية الواد المالح ببرج بوعريريج يعانون العطش

سكان قرية الواد المالح ببرج بوعريريج يعانون العطش

يعاني سكان حي الواد المالح في الجهة الشمالية لولاية برج بوعريريج، من مشكل العطش على مدار السنة بالرغم من الاتصالات العديدة والمتكررة بالمصالح المحلية المختصة التي لم يجنوا منها غير الوعود، حيث لم تجد اتصالاتهم بالجهات الوصية نفعا ولا احتجاجاتهم المتكررة إلا استفادتهم بمشاريع التطهير والربط بشبكة الماء الشروب التي دفنت أنابيبها تحت التراب منذ ما يزيد السنة، لكن الماء يبقى الغائب الأكبر ولم يجر بها بدعوى

اكمال الشطر الثاني والثالث، عبارات متداولة بكثرة أصبح سكان المنطقة يشمئزون بمجرد سماعها.

السكان عبروا عن معاناتهم المتواصلة التي يتجرعونها خلال جلب الماء الذي يصلهم بفاتورة خيالية تقارب 10000 دج كل ثلاثة أشهر، بمعدل يتراوح بين 2400 و3000 دج شهريا، أي بقيمة 600 دج للصهريج بسعة 2000 ل أسبوعيا، هذا بالنسبة لعائلة متوسطة العدد تستهلك 4 صهاريج شهريا ما أصبح عبئا كبيرا على هذه الأسر محدودة الدخل خاصة خلال شهر رمضان الذي يعرف التهابا كبيرا للأسعار الذي يقابله مصاريف كثيرة، كما اشتكى السكان من الارتفاع الكبير الذي عرفته فاتورة الكهرباء والغاز التي صارت ترعبهم كلما اقترب موعد دفعها، السكان ناشدوا من خلال نداء الاستغاثة هذا عن طريق جريدة “الموعد اليومي” السلطات الوصية وفي مقدمتها والي ولاية برج بوعريريج سعيدون عبد السميع ضرورة الالتفاتة العاجلة إليهم والدفع بعجلة التنمية بالمنطقة أملا في تقدم نسبة الأشغال في المشاريع التي استفادت منها المنطقة بغية رفع الغبن عنهم وتحسين إطارهم المعيشي.