الرئيسية / محلي /  سكان قرية عيساني عمار بالخروب يطالبون بالسكن الريفي

 سكان قرية عيساني عمار بالخروب يطالبون بالسكن الريفي

يشتكي المئات من سكان قرية عيساني عمار بالخروب، من الوضعية الكارثية التي يعانونها منذ سنوات داخل أكواخ قصديرية تفتقد لشروط الحياة الكريمة، دون أن تلتفت لحالهم أية جهة، الأمر الذي أجبرهم في وقت سابق للخروج والاحتجاج للمطالبة بحقوقهم التي يعتبرونها مشروعة.

 

سكان قرية عيساني وصفوا حياتهم بالجحيم بسبب معاناتهم الدائمة والمستمرة داخل الأكواخ القصديرية، في ظل عدم تسوية مسألة السكن الريفي بالنسبة لهم على الرغم من تسوية وضعية العديد من الأحياء القريبة المجاورة منها والبعيدة، والتي استفادت هي الأخرى -بحسب تصريحاتهم- من صيغة البناء الريفي في حين تم إقصاء حيهم، حيث يؤكد المعنيون أنه وبالرغم من مرور وقت طويل على إيداع ملفات طلب الاستفادة من السكن الريفي التي بلغت أزيد من 300 ملف لم يتلقوا ردا واضحا في هذا الشأن ما زاد في معاناتهم التي يتخبطون فيها منذ أربعين سنة داخل أكواخ قصديرية ضيقة، حيث أصبح المنزل الواحد لا يتسع للعائلات التي تزوج أبناؤها وباتوا في حاجة لمسكن مستقر مع أطفالهم، ناهيك عن وضعية المنازل القصديرية التي لا تتوفر فيها شروط الحياة الكريمة بفعل الاهتراء واحتمال انهيار بعضها، والتسربات المائية لتي أصبحت تنغص عليهم حياهم كلما تساقطت الأمطار.

للإشارة فإن السكان الذين تحدثوا عن مشاكلهم سبق لهم أن خرجوا في احتجاجات غاضبة، تعبيرا عن رفضهم المطلق لتواصل معاناتهم، مطالبين بالإسراع في حل مشكلتهم، حيث ناشدوا والي الولاية التدخل لإنصافهم أكثر من مرة.