الرئيسية / محلي / سكان قرية مشاط  بالميلية يعيشون كل أشكال التهميش
elmaouid

سكان قرية مشاط  بالميلية يعيشون كل أشكال التهميش

 ما زال سكان قرية مشاط الواقعة في أعماق بلدية الميلية على أمل تغيير ملامح القرية، التي أصبحت معاناة المواطنين فيها تنغص  عليهم يومياتهم، ورغم أن المنطقة قد اقترحت أن تكون منطقة عمرانية تستقبل العديد من الهياكل العمومية كالقطب الجامعي الرابع بولاية جيجل بإنشاء معهد للحديد والصلب، وبرامج سكنية عديدة منها 640 مسكن إجتماعي وبرامج سكنية أخرى، فإن وضع السكان ما زال يراوح مكانه، وما زالت معاناتهم متواصلة.

 

حيث كانت هذه المعاناة محل طلب وجّه للسلطات المحلية وعلى رأسهم والي الولاية، والتي يأملون أن تكون فرجا لهم ولعائلاتهم، حيث يطالبون بإنعاش المنطقة كلها، بإعانات تحسن من وضعيتهم الإجتماعية اليومية، ومنها تفعيل إجراءات منح السكان شهادة الحيازة حتى تتمكن كل العائلات الإستفادة من إعانات الدولة في برامج السكن الريفي، حتى تتمكن هذه العائلات الـ: 119 التي أحصيت فيما قبل من انتعاش في مجال السكن، خاصة أنهم أكدوا آنذاك أن البيت الواحد يضم عائلات أي في حالة اكتظاظ، وهذا بسبب طبيعة الأرضية.

وبالمناسبة وقبل حلول الدخول الإجتماعي فيأملون أن تنتبه السلطات المحلية بالميلية لمشكلة أبنائهم خاصة مع النقل المدرسي، فيأملون التدخل لتحسين ظروف التلاميذ المجبرين على التنقل إلى المناطق المجاورة ومركز البلدية لغرض التمدرس، هذا بالإضافة إلى التدفئة والمياه الصالحة للشرب.

جمال.ك