الرئيسية / محلي / سكان مزرعة أمبارك بعين البنيان يتساءلون عن مصيرهم
elmaouid

سكان مزرعة أمبارك بعين البنيان يتساءلون عن مصيرهم

 ناشد سكان مزرعة امبارك بعين البنيان السلطات المعنية تعميم عمليات الترحيل التي عرفتها الأحياء المجاورة عليهم، وانتشالهم من الوضع الذي يتواجدون عليه، متسائلين عن أسباب تجاهل مطلبهم، رغم أنهم يعانون الأمرين داخل هذه المساكن منذ أكثر من 50 سنة.

وجّه سكان مزرعة امبارك جملة من النداءات للسلطات المعنية للوقوف على معاناتهم التي طال أمدها ضمن سكنات أكل عليها الدهر وشرب، وكذا تبرير سبب إقصاء حيهم من عمليات الترحيل التي استفاد منها جل الأحياء المجاورة لهم، رغم أن مزرعتهم هي الأقدم، وأوى إليها السكان منذ عقود طويلة وسكناتها تعود إلى العهد الاستعماري، حيث استاءوا في معرض شكواهم من جملة من المشاكل التي لازمتهم لسنوات خلت بعد تردي أوضاع سكناتهم التي يعود انجازها إلى عهد الاستعمار، ورغم الكتابات العديدة والشكاوى التي قدمت إلى مصالح البلدية إلا أنها قوبلت بمجرد وعود لم ترق لتعرف طريقها نحو التجسيد.

وأعرب السكان عن امتعاضهم للظروف التي أُجبروا على معايشتها في مساكن تقع في مزرعة شبه معزولة ومنسية في نظر المسؤولين القائمين في البلدية التي قالوا إنها تمارس عليهم سياسة الصمت واللامبالاة، مشيرين في هذا السياق إلى أن معاناتهم اليومية أضحت لا تطاق، مجددين مطالبهم في التدخل العاجل لوضع حد لانشغالهم الذي أقل ما يمكن أن يقال عنه إنه علّق أحلامهم إلى حين، وبعد مرور أزيد من 50 سنة اكتشفوا أن وضعهم ما يزال على حاله ولم تعرف ظروفهم الكارثية أي تغيير يذكر، حتى أن مزرعتهم لم تستفد من أية مشاريع تنموية جديدة.

وتساءل السكان عن سبب عدم تمكينهم من فرصة الترحيل كما هو الشأن بالنسبة لـ 55 عائلة إلى حي 1000 مسكن بحي المنظر الجميل، ومعها نزلاء شاليهات حي المنظر الجميل الذين استفادوا من سكنات اجتماعية لنفس الحي الجديد، ضف إليها حي

“عمارة” التابع إقليميا لبلدية الشراقة.