الرئيسية / محلي / سكنات اجتماعية تتعرض للنهب بميلة

سكنات اجتماعية تتعرض للنهب بميلة

من المتوقع خلال الأسبوع الأول من شهر أوت المقبل، أن يتم توزيع 500 مسكن إجتماعي على مستوى عدة بلديات بولاية ميلة، وهو ما كشف عنه والي الولاية السيد عبد الرحمن مدني فواتيح، الذي أشار إلى اتخاذ قرار توزيع هذه الحصص السكنية الجاهزة، التي تتوفر على كل الشبكات، بالإضافة إلى أن التهيئة الخارجية للسكنات جاهزة هي الأخرى، وتعتبر هذه الحصة من بين 1323 وحدة منتهية الإنجاز.

 

وفي السياق نفسه كشفت مصادر عن توفر ما لا يقل عن 1601 وحدة سكنية جاهزة ببلديات الولاية والتي تم تبليغها إلى لجان الدوائر لمباشرة عملية منحها لطالبي السكن الإجتماعي، وتتوزع هذه السكنات على البلديات التالية: بلدية تاجنانت: 199 مسكن، وادي النجاء: 236 مسكن، فرجيوة: 50 مسكنا، سيدي مروان: 23 مسكنا، تسدان حدادة: 22 مسكنا، يحي بن قشة: 199 مسكن، 110 ببلدية أولاد أخلوف، عين التين: 60 مسكنا، القرارم: 120 مسكن، مشيرة: 65 مسكنا، وادي سقان: 53 مسكنا.

ومن جهة أخرى سجلنا -بحسب ما أفادت به بعض المصادر- أن العديد من السكنات الإجتماعية الجاهزة المقدر عددها بحوالي 50 مسكن والمتواجدة على مستوى بلدية وادي النجاء قد تعرضت للنهب، حيث قام مجهولون بسرقة الأنابيب النحاسية الخاصة بشبكتي الماء والغاز داخل الشقق.

لكن يبقى المواطن في كل بلديات الولاية في حالة ترقب شديد لهذه السكنات التي ستكون له المتنفس من المعاناة اليومية جراء الوضعية السكنية السيئة لعائلاتهم، والتي يتواجد الكثير منها في حالة مزرية وصعبة.