الرئيسية / وطني / سلال يؤكد من تيزي وزو: عصر البترول ولى

سلال يؤكد من تيزي وزو: عصر البترول ولى

أكد الوزير الأول، عبد المالك سلال، على ضرورة رفع المنتوج الفلاحي الوطني مع احتمال وجود فائض والتوجه نحو تصدير منتوجات هذا القطاع تماشيا والسياسة الوطنية المرتكزة على تنويع المنتوجات خارج المحروقات، مشيرا أن “عصر البترول قد ولى ولا بد من تطوير قطاعات أخرى”.

جاء ذلك في تصريح له، الأحد، خلال زيارة العمل التي أجراها إلى ولاية تيزي وزو، حيث تفقد ببلدية تادميت مشتلة تابعة للمؤسسة الجهوية للهندسة الريفية جرجرة.

وتلقى الوزير الأول بعين المكان شروحات وافية عن القطاع الفلاحي بالولاية التي تعد حوضا للعديد من المنتجات كالحليب وزيت الزيتون واللحوم الحمراء.

وأشرف الوزير الأول على تدشين المكتبة الرئيسية للقراءة العمومية التي تقع في شارع ستيتي (جنوب غرب) مدينة تيزي وزو.

وأعطى سلال تعليمات بفتح جناح على مستوى هذه المكتبة يخصص حصريا للكتب باللغة الأمازيغية. كما طالب بتمديد ساعات فتح هذه المنشأة إلى غاية منتصف الليل حتى تتكيف مع متطلبات القراء وكذا لجعلها أكثر مردودية.

كما أشرف الوزير الأول على افتتاح الطبعة الثانية للملتقى الوطني حول “التعليم القرآني”، وذلك بدار الثقافة مولود معمري.

ويحمل هذا الملتقى الذي بادرت إلى تنظيمه مديرية الشؤون الدينية والأوقاف للولاية بالتعاون مع تنسيقية زوايا الولاية شعار “ثقافة المواطنة في القرآن الكريم”.

ودشن عبد المالك سلال المؤسسة الاستشفائية الخاصة “الشهداء محمودي” المتخصصة في الكشف ومعالجة السرطان.

وتعد هذه المؤسسة الاستشفائية الخاصة التي قام بإنجازها الطبيب المختص في الأشعة ونائب رئيس الشركة الجزائرية للأشعة والتصوير الطبي الدكتور سعيد محمودي بمثابة مركز مرجعي في الكشف ومعالجة السرطان بمختلف أنواعه وفي كل مراحل تطور المرض، بحسب ما تم توضيحه بعين المكان.

وطلب الوزير الأول من صاحب هذه المؤسسة المجهزة بتكنولوجية متقدمة وفريدة من نوعها في الجزائر باستقطاب المرضى من الخارج بهدف جعل تجهيزاته مربحة.

وأكد سلال أن استثمارات القطاع الخاص يجب أن تستهدف التخصصات الكبرى وأن تتوجه لاقتناء التجهيزات الطبية الكبرى لمواكبة تلك التي هي في القطاع العام.

وتعرّف الوزير الأول بعين المكان على نسبة تقدم مشروع إنجاز مركز مكافحة السرطان الجاري إنجازه ببلدية ذراع بن خدة. وبحسب تصريح للمدير المحلي للصحة والسكان وإصلاح المستشفيات فإن المشروع هو في طور الانتهاء وسيتم تسلمه مع نهاية السنة الحالية.

وأشرف سلال على ربط بالغاز الطبيعي زهاء 1500 مسكن  بقرية بني يني (35 كلم جنوب شرق تيزي وزو) التي تلاصق سلسلة جبال جرجرة التي تقع على علو 900 م فوق سطح البحر.

واطلع سلال بعين المكان على برنامج الربط بالغاز الطبيعي لولاية تيزي وزو الذي يهدف لاستدراك التأخر المسجل في الولاية في المجال حيث تم تخصيص 46.5  مليار دج في الفترة الممتدة ما بين 2004 و 2014 في إطار مختلف البرامج المسجلة (البرامج التكميلية والبرامج التكميلية لدعم التنمية والبرامج الخاصة بالزيارات الرئاسية ودعم النمو الاقتصادي.)

كما استفادت الولاية في إطار المخطط الخماسي 2010/2014 من عملية ربط بالغاز الطبيعي 7080 مسكن موزعة عبر بلديات زكري واكرو وآيت شفعة.