الرئيسية / دولي / سوريا تصدر مرسوما بإعفاء كل من حمل السلاح و سلم نفسه خلال 3 أشهر

سوريا تصدر مرسوما بإعفاء كل من حمل السلاح و سلم نفسه خلال 3 أشهر

كشفت موسكو أن جولة مشاورات جديدة بين خبراء روس وأمريكيين حول التنسيق فى ضرب إرهابيى “داعش” و”النصرة” فى سوريا عقدت الجمعة فى جنيف.

 وقال  غينادى غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسى  إن الخبراء العسكريين الروس والأمريكيين سيواصلون مقارنة الخرائط والتحقق من المعلومات حول إحداثيات مواقع الإرهابيين فى سوريا، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسى

للمشاورات فى ترسيم حدود المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم “جبهة النصرة” وتلك الخاضعة لما يعرف بـ”المعارضة المعتدلة”.يأتى هذا اللقاء الذى كشفت موسكو عنه تلبية لطلب من وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى بعد يوم من إعلان “جبهة النصرة” عن تغيير اسمها إلى “جبهة فتح الشام” وفك ارتباطها بتنظيم (القاعدة)، فيما أكدت واشنطن أنها لا تزال تنظر إلى “جبهة النصرة” على أنها تنظيم إرهابى رغم تبنيها اسما جديدا. من جهته قال ستافان دى ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ، الجمعة إنه يجب تحيين خطة إنسانية طرحتها روسيا لإغاثة ما يصل إلى 300 ألف مدنى محاصرين فى مدينة حلب السورية مقترحا أن تترك موسكو مسؤولية أى عملية إجلاء إلى الأمم المتحدة.وقال دى ميستورا “ما أفهمه هو أن الروس مستعدون (لإدخال) تحسينات رئيسية.” وأضاف أن خبراء الشؤون الإنسانية فى الأمم المتحدة يعرفون ما يفعلون ويتمتعون بالخبرة اللازمة. وكشفت وزارة الدفاع الروسية أن الرئيس السورى بشار الأسد سيعقد لقاء مع نائب دى ميستورا المبعوث الأممى لبحث خيارات التسوية السياسية للأزمة. وقال نائب وزير الدفاع الروسى أناتولى أنتونوف إن موسكو تؤيد استئناف المفاوضات السورية فى جنيف برعاية الأمم المتحدة. من جهته أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يقضي بإعفاء كل من حمل السلاح إذا ما بادر بتسليم نفسه خلال 3 أشهر وأوضحت الوكالة أن المرسوم يقضي بإعفاء كل من حمل السلاح  أو حازه لأي سبب من الأسباب،وكان فارا من وجه العدالة، أو متوار عن الأنظار، (يعفى) عن كامل العقوبة متى بادر إلى تسليم نفسه وسلاحه للسلطات القضائية المختصة، أو أي من سلطات الضابطة العدلية،خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي, سواء بوشر في الإجراءات القضائية بحقه أو لم تتم المباشرة بها بعد.   وكما نص المرسوم على أن كل من بادر إلى تحرير المخطوف لديه بشكل آمن، ومن دون أي مقابل، يعفى عن كامل العقوبة التي ينص عليها القانون، وذلك خلال شهر من تاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي. ووفقا للمرسوم، فإن هذا العفو لا يؤثر على دعوى الحق الشخصي، وتبقى هذه الدعوى من اختصاص المحكمة الواضعة يدها على دعوى الحق العام،وللمدعي الشخصي أن يقيم دعواه أمام هذه المحكمة خلال مدة سنة واحدة من تاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي، ويسقط حقه في إقامتها بعد هذه المدة أمام المحكمة الجزائية،ويبقى له الحق في إقامتها أمام المحكمة المدنية المختصة.وفي السياق قالت  وزارة الخارجية الروسية إن الولايات المتحدة لم تميز حتى الآن بين الإرهابيين والمعارضة المعتدلة فى سوريا، واصفة اقتراح واشنطن بوقف العمليات فى سوريا بدون تحديد المعارضة المعتدلة بـ “حيلة سياسية”.وأضافت الخارجية الروسية أن الموقف الأميركي بشأن سوريا يسمح للإرهابيين بإعادة التجمع لهجمات جديدة.