الرئيسية / وطني / سونلغاز قدمت مشروعا للطاقة الشمسية الضوئية…. الجزائر تعرض بواشنطن مؤهلات الطاقات المتجددة
elmaouid

سونلغاز قدمت مشروعا للطاقة الشمسية الضوئية…. الجزائر تعرض بواشنطن مؤهلات الطاقات المتجددة

الجزائر- قال الخبير الاقتصادي في الطاقات المتجددة، بوزيان مهمام، “إن تجربة الجزائر رائدة في مجال التهجين والطاقة المزاوجة بين الغاز الطبيعي والطاقة الشمسية الحرارية التي تعتبر الإمكانية للانتقال السلس بين

الريات المعتمدة على الطاقة الأحفورية والتطلع للانتقال للطاقات المتجددة”.

وأوضح مهماه في تصريح للإذاعة الوطنية، السبت، أنه من حيث الخبرات العلمية ينبغي التذكير أن مركز تطوير الطاقات المتجددة للجزائر الذي يتمتع بثلاث وحدات بتيبازة وأدرار وغرداية، وأنه يمتلك كذلك شبكة وطنية مما يؤهل الباحث الجزائري والعلمي الجزائري أن يقوم بالمرافقة العلمية لجميع المشاريع سواء على المستوى الوطني أو على مستوى إفريقيا.

وبخصوص فرص الاستثمار في قطاع الطاقات المتجددة في إفريقيا، يرى الخبير الاقتصادي “أن إفريقيا تعد من بين المناطق التي تمتلك إمكانات طبيعية هائلة في مجال الطاقات المتجددة كذلك نعلم أن إفريقيا واحدة من بين المناطق العالمية التي تمتلك كمونا هائلا في الكتلة الحيوية، ونعمل الآن على وضع خارطة وطنية وأيضا خارطة قارية فيما يخص كمون الطاقات المتجددة”.

وفي السياق ذاته، قدم مجمع سونلغاز بواشنطن مشروع الطاقة الشمسية الضوئية بالجزائر وذالك خلال منتدى دولي كرس لتطوير الاستثمار في مجال الطاقة بالقارة السمراء.

ويبحث المستثمرون في منتدى قمة الطاقة الإفريقية الذي عرف مشاركة نحو 400 مستثمر عن فرص في قطاع الطاقة الإفريقي هذا المشروع الطموح الذي تعتزم الجزائر إطلاقه قريبا بهدف توفير نحو 22 ألف ميغاواط من الطاقة الخضراء في أفق 2035ـ2040 .

وعرضت شركة هندسة الكهرباء والغاز التابعة لمجمع سونلغاز بواشنطن مشروع الطاقة الشمسية الضوئية للجزائر بقدرة 4.050 ميغاواط خلال منتدى دولي كرس لتطوير الاستثمار في قطاع الطاقة بإفريقيا.

وشكل منتدى “قمة الطاقة الإفريقية” التي تعرف مشاركة نحو 400 مستثمر يبحثون عن فرص في قطاع الطاقة الإفريقي فرصة ملائمة لعرض كبرى محاور هذا المشروع الطموح الذي تعتزم الجزائر إطلاقه قريبا.

وعرض المشروع من قبل منظمي المنتدى كأحد أهم المشاريع في إفريقيا الكفيل بالمساهمة في تحويل الطاقة بالقارة حيث يستمر البحث عن الطاقات المتجددة بالنظر إلى انخفاض تكاليف هذه الصناعة.

ومثلت شركة هندسة الكهرباء والغاز خلال هذا اللقاء الذي تمحور حول الطابع الربحي لكبرى المشاريع الطاقوية في إفريقيا من قبل الرئيس المدير العام، محمد ركاب رفقة سفير الجزائر بواشنطن مجيد بوڤرة ومديرة التنمية ووسائل الانتاج وداد حمرور.

وشهدت الطبعة الثالثة للمنتدى مشاركة ممثلين عن عدة بنوك ووكالات حكومية أمريكية وعن البنك العالمي.

وتتطلع الجزائر إلى توفير نحو 22.000 ميغاواط من الطاقة الخضراء في أفق 2040-2035 واطلاق عن قريب مناقصة للمستثمرين من أجل إنشاء مشروع كبير محطات الطاقة الشمسية الضوئية بقدرة 4.050 ميغاواط.

وسيقسم المشروع إلى أربع حصص بطاقة 1.350 ميغاواط لكل واحدة بالاضافة إلى بناء مصنع أو عدة مصانع لصناعة التجهيزات ومعدات محطات الطاقة الشمسية لضوئية.

وبالنسبة لإطلاق المناقصة استكملت وزارة الطاقة مرسوم تنفيذي يحدد الشروط والاجراءات الضرورية لإرساء القواعد التشريعية والتنظيمية، مشيرة إلى أنه “في المرحلة الحالية يوجد المرسوم في مرحلة النشر”.

وأضافت أن المناقصة تضم فرعين هامين الطاقة والصناعة التي تعتزم بشأنها وزارة الطاقة استحداث شركات بالأسهم لضمان تمويل مفاهيم الطاقة البيئية (EPC) وتشغيل محطات شمسية بالاضافة إلى انشاء وصيانة هذه المصانع.

ويتمثل الجزء الصناعي للمشروع في إنشاء العديد من المؤسسات المختلطة المختصة في صناعة الوحدات الضوئية وغيرها من التجهيزات.

وأضافت حمرور أن المؤسسات المختلطة تعتزم ضمان خدمات تندرج في إطار سلسلة إنتاج الكهرباء وتسويق المواد المصنعة.