الرئيسية / محلي / “سيال” تنسف جهود تنظيف بلديات العاصمة في أولى أيام العيد
elmaouid

“سيال” تنسف جهود تنظيف بلديات العاصمة في أولى أيام العيد

 أفسدت مؤسسة الجزائرية للمياه “سيال” على مواطني العاصمة فرحة قضاء أيام العيد في ظروف حسنة عندما تجرأت على قطع المياه عنهم في سابقة تعد الأولى من نوعها بالنظر إلى أهمية هذا اليوم الذي يتميز بنحر الأضاحي والتعحيل بالتخلص من الدماء بالمياه.

تفاجأ كثير من المواطنين بالعاصمة بالإجراء الذي اتبعته مؤسسة الجزائرية للمياه “سيال” التي أصبحت تسير من طرف شركة فرنسية أشهرت سيف الحجاج في وجه المتماطلين في دفع أقساط استغلال المياه، حيث أوكلت لها مهمة استعادة المياه التي عزف كثيرون عن دفعها، ومنها تلك التي تم استغلالها سنوات التسعينيات، ما دفعها دون احترام لقدسية هذا اليوم لقطع المياه عن كثير من البلديات الواقعة وسط وشرق العاصمة.

وتساءل المواطنون عن الهدف من تنفيذ “سيال” لوعيدها في أولى أيام العيد الذي تكثر فيه النفايات الحساسة على غرار دماء وأحشاء الأضاحي التي تتطلب التخلص المستعجل منها وتنظيف أماكن النحر، وهي الضرورة التي جعلت مصالح ولاية العاصمة تتخذ عدة إجراءات لضمان بقاء العاصمة نظيفة، ومنها جهود مؤسسة النظافة “نات كوم” التي جندت قرابة 3 آلاف عون حرمتهم من العطلة لذات الغرض، حيث تبنت برنامجا خاصا قائما على رفع النفايات ومخلفات النحر خلال هذه المناسبة الدينية، كون نوعية وكمية النفايات المتضاعفة والحساسة لمواطني العاصمة تستوجب برنامجا خاصا مع عدم ترك أحشاء الأضاحي تحت أشعة الشمس تفاديا للروائح الكريهة والانتشار الواسع للحشرات.

ونسفت الجزائرية للمياه بهذا المخطط الذي امتد إلى مضاعفة عدد الدورات بالشاحنة لرفع النفايات، المقدرة خلال الأيام العادية بقرابة 1800 طن، فيما تتراوح خلال هذه المناسبة ما بين 2500 و3 آلاف طن، لتصل 5 دورات بعد أن كانت تقتصر على دورتين.