الرئيسية / وطني / سيتم من خلالها دراسة سبل تمويل الاقتصاد الوطني والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة….. الثلاثية المقبلة فرصة لرسم خارطة النموذج الاقتصادي الجديد
elmaouid

سيتم من خلالها دراسة سبل تمويل الاقتصاد الوطني والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة….. الثلاثية المقبلة فرصة لرسم خارطة النموذج الاقتصادي الجديد

الجزائر- أكد رئيس الكنفدرالية الوطنية لأرباب العمل، محند السعيد نايت عبد العزيز، أن اجتماع الثلاثية المقرر في السادس مارس الجاري بعنابة، فرصة لتقييم الوضع الحالي للاقتصاد الوطني، وللنموذج الجديد المعتمد من

الحكومة خصوصا للقطاعات التي يتركز عليها (الاقتصاد) مثل الصناعة والفلاحة والسياحة، خاصة وأن الجزائر تشهد في الظرف الحالي نشاطا اقتصاديا محسوسا رغم الظروف الصعبة التي يمر بها البلد.

وقال نايت عبد العزيز، إن ” اجتماع الثلاثية المقرر في السادس مارس الجاري بعنابة لم يتم لحد الآن ضبط جدول أعماله، لكنه سيتناول بالحوار والتشاور الراهن الاقتصادي ومستقبله في ظل الحركية الكبيرة التي يشهدها البلد منذ اعتماد النموذج الاقتصادي الجديد رغم بطء العملية ووجوده في بداياته، ورغم أيضا  البيروقراطية التي تعرقل هذا النشاط”.

ولدى حلوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الأولى اعتبر نايت عبدالعزيز أن “ما تقوم به الحكومة حاليا في الجانب الاقتصادي يسير في الاتجاه الصحيح”، مشيرا إلى ” أن هناك نشاطا اقتصاديا ملموسا على المستوى الوطني لا يشعر به كثيرون. هناك نشاط في الفلاحة والطاقات المتجددة وإنشاء المؤسسات وغيرها خصوصا في الجنوب”، وهو ما “يجعل الجزائر تدخل مرحلة اقتصادية انتقالية ستمتد حتى 2019 “، معتبرا في الوقت نفسه أن ” هناك بعض القطاعات، على غرار البنوك، لا تزال بعيدة عن الإصلاحات المتبعة والنظام الاقتصادي الجديد، وبعيدة عن نظام الإصلاحات الهيكلية رغم تسهيلاتها المالية، وهو ما يعرقل النشاط الاقتصادي” بحسب تعبيره.

وأضاف المتحدث ذاته أن الكنفدرالية “طالبت أكثر من مرة بالذهاب إلى العمق في معالجة المشاكل الحقيقية التي يعاني منها الاقتصاد الوطني كتمويل الاقتصاد ومحاربة البيروقراطية القاتلة”، مشددا على أن “المشكل الذي يطرح حاليا بحدة هو كيفية تمويل الاقتصاد الوطني وتسهيل تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة”. في حين يرى المتحدث ذاته أن البيروقراطية مشكل بحد ذاته لا يزال يطرح بشدة لأنه يعرقل النشاط الاقتصادي، رغم حسن نية بعض مديري المؤسسات البنكية وتسهيل عملية التمويل، إلا أنه عند الذهاب إلى أرض الواقع تبدأ البيروقراطية التي ترهق كاهل المتعامل الاقتصادي” يضيف نايت عبد العزيز.