الرئيسية / منبر القراء / سِجْنٌ مَفتُوحْ
elmaouid

سِجْنٌ مَفتُوحْ

كنتُ حرةً من كلِّ قيدٍ هو لي

كنتُ أجري وألعبُ كالصغارِ

بعد أن فَصَلتُ قلبي عن جسدي

فتحتُ الأقفاصَ كلَّها

 

وأطلقتُ طيور العشقِ

لونتُ الممراتِ بلون الوحدة

ونمتُ طويلاً أتقلّبُ على فراش التوَّحدْ

أعانقُ السلام الناتجَ عن ابتعادي

هؤلاءِ العشاقُ الوهميون…

منحوني سبعة أرواح…

ثم رحلوا… بل نبذتُهم إلى الأبدْ

قتلتُهم في آخر روايةٍ رويتُها للأفقْ

ولم ينجوا منهم سوى نَصٌ مُربعٌ يشبهُ الدائرة

لا تنتظرني يا طائر السنونو وعدْ إلى عشِّكَ…

بيتي البحرُ والرملُ بابي…

ما زلتُ ضائعةً أمشي…

لم أتعبْ بعدُ من رصفِ الحديثِ فوقَ الحديثْ

كنتُ حرّةً من كلِّ قيدٍ

الآن أصنعُ الأغلال الشفافة…

وأدخلُ ضِمنها… أطوِّقُ رقبتِي

بعِقد الطوقِ الجديدْ…

أفتحُ بابَ السِجنِ فتهربُ الحُريةُ…

ثمَّ تعود مبتسمةً…

وتعانقُ سجَّانها في اشتياقْ

تقولُ: لِغَيِرِ سِجنكَ المفتوحِ

قلبي… ما انتمى…!