الرئيسية / محلي / شباب بوروبة يستعجلون تجسيد الملاعب الجوارية
elmaouid

شباب بوروبة يستعجلون تجسيد الملاعب الجوارية

 استعجل شباب بلدية بوروبة بالعاصمة تجسيد الملاعب الجوارية التي تكفلت بها البلدية، بغية الاستجابة لمطالب الجمعيات الرياضية التي فشلت في إيجاد فضاءات لممارسة هواياتهم في وقت أعلنت فيه مديرية الشباب والرياضة لولاية العاصمة عن تسليم مرتقب لـ 8 ملاعب، ليصل المجموع إلى 12 ملعبا يرتقب دخولها حيز النشاط في الأيام القليلة القادمة.

يرتقب أن يتم الإفراج أخيرا عن أربعة ملاعب جوارية في أكثر من رياضة استجابة لنداء عدد من الجمعيات المحلية التي دعت إلى توفير فضاءات لممارسة رياضاتهم التي حققوا بها نتائج جيدة على المستوى الوطني، وسمحوا بفتح الطريق على كثير من اللاعبين الذين التحقوا بالأندية الرياضية الرسمية، مشيرة إلى أنها عانت الأمرين في ممارسة دورها الجمعوي، حيث واجهت جملة من المشاكل التي حالت دون استفادة شباب البلدية من النشاطات الرياضية، فالمبالغ المالية المُخصصة لها من طرف المجلس الشعبي البلدي لم تكن تكفي والمقدرة بـ 8 ملايين سنتيم لكل جمعية مع العلم أن بلدية بوروبة تحتوي على 14 جمعية.

وأعرب ممثلو هذه الجمعيات عن معاناتهم، مؤكدين أنهم مهمشون ويعانون كثيرا خاصة فيما يخص المرافق الرياضية، فبلديتهم تفتقر إلى أبسط المنشآت، حيث شددت جمعية حي الجبل من خلال ممثلها على ضرورة انشاء ملاعب جوارية، فالبلدية تحتوي على ملعب واحد يشهد اكتظاظا طوال الأسبوع وجميع الجمعيات تستخدمه وأصبح لا يسعهم، موضحا أنه على الرغم من وجود هذا الملعب إلا أنه يفتقر إلى أبسط المرافق على غرار المدرجات المُهترئة وعدم وجود الإنارة، ما يضطرهم إلى القيام بالتدريبات في النهار فقط.

وفي نفس السياق، طرحت جمعية الهلال الرياضي المختصة في فنون المصارعة الحرة انشغالها بعدم وجود قاعة للمصارعة، ما يجعلهم يستخدمون القاعة الوحيدة الموجودة على مستوى البلدية التابعة لوزارة الشباب والرياضة التي تعاني بدورها من الضغط من عدد هائل من الشبان الذين يتدربون فيها، وهذا يعيق الجمعية شأنهم في ذلك شأن الجمعية الرياضية ديار العافية التي أكد ممثلها أن مشاكلهم كلها مادية، فالبلدية تعاني من نقص المال، طالبا من السلطات الولائية إنشاء مسبح على مستوى البلدية والاهتمام بالفئات الشبانية التي تمثل العصب المحرك للجزائر.