الرئيسية / رياضي / شباب قسنطينة – شباب بلوزداد…الزاكي يتحدى السنافر في حملاوي
elmaouid

شباب قسنطينة – شباب بلوزداد…الزاكي يتحدى السنافر في حملاوي

 يستضيف شباب قسنطينة فريق شباب بلوزداد برسم لقاءات الجولة الـ22 من الرابطة المحترفة الأولى، وهو يستهدف تدارك هزيمتيه المتتاليتين أمام دفاع تاجنانت واتحاد بلعباس على التوالي، ما كسر الوتيرة الإيجابية التي جلبها المدرب الجديد عبد القادر عمراني، حيث سيدخل زملاء سيدريك المواجهة تحت ضغط كبيرة جدا، بالنظر لأهمية نقاط المواجهة في حسابات البقاء، فضلا عن قوة شباب بلوزداد نسخة المدرب المغربي بادو الزاكي.

وكان مدرب السنافر عبد القادر عمراني ركز خلال الحصص التدريبية الأخيرة على التحضير النفسي، خاصة أنه يدرك أن الضغط كبير جدا على زملاء عودية المطالبين بالفوز أمام شباب بلوزداد لوقف نزيف النقاط والهروب من منطقة الهبوط، فضلا عن أن الحضور الجماهيري سيكون قياسيا السبت، في ظل قرار الإدارة القاضي بتخفيض سعر التذاكر إلى حدود الـ100 دينار، ما يعني بأن مدرجات ملعب الشهيد حملاوي ستمتلئ عن آخرها.

وسيكون غياب المدافع بن شريفة بمثابة المشكلة الوحيدة لمدرب السنافر، على اعتبار أنه لا يملك حلولا على الجهة اليسرى من الدفاع، ما سيضطره لإقحام لاعب الوسط زرارة في هذا المنصب.

هذا، ووعدت إدارة الشباب لاعبيها بمنحة مغرية في حال الفوز على بلوزداد.

من جهته، لم يكن تحضير مدرب شباب بلوزداد، بادو الزاكي، لهذه المباراة بالمعطيات التي كان يتمناها، خاصة بعد أن غاب عن الفريق لخمسة أيام لسفره إلى المغرب لأسباب إدارية، فضلا عن المشاكل المالية التي تضرب الفريق، وقلق اللاعبين على مستحقاتهم المالية، ما دفع الرئيس بوحفص إلى تسديد بعض المنح دون الرواتب، وهو ما أغضب زملاء يحيى شريف، الذين سيلعبون هذه المواجهة بمعنويات محبطة، ولو أن المدرب بادو الزاكي يسعى لتسجيل نتيجة إيجابية أخرى تبرز لمسته في تغيير نتائج التشكيلة وترتيبها في مرحلة العودة، علما أن أبناء العقيبة سيحرمون من خدمات الثنائي شرفاوي ونمديل المصابين في هذه المواجهة، في حين أقلقت إصابة المهاجم حامية الطاقم الفني بالنظر لمكانة الأخير في التشكيلة الأساسية.