الرئيسية / محلي / شبح الكوليرا يهدد الفلاحين بالإفلاس… تجار أسواق الجملة يتوعدون بمقاطعة المنتجات الفلاحية المستوردة
elmaouid

شبح الكوليرا يهدد الفلاحين بالإفلاس… تجار أسواق الجملة يتوعدون بمقاطعة المنتجات الفلاحية المستوردة

 يجد الفلاحون وتجار الفواكه في الجزائر صعوبة في تسويق سلعهم، عقب اتساع دائرة مقاطعة الجزائريين بعد انتشار إشاعات بتلوث محاصيل الدلاع والبطيخ والعنب بداء الكوليرا الذي عاد إلى الظهور مرة أخرى بعد أكثر

من عشرين سنة.

حالة الكساد التي مست سوق الفواكه دفعت بالفلاحين والتجار إلى الخروج عن صمتهم للدفاع عن سلامة المحاصيل من داء الكوليرا، بعد ورود أخبار عن وجود منتجات ملوثة بالكوليرا أجرى عليها “معهد باستور” تحاليل الأسبوع الماضي.

يكشف تاجر الجملة بسوق “الكاليتوس” محمود أن “تجار الأسواق تجنبوا شراء الدلاع والبطيخ والعنب خلال الفترة الأخيرة بسبب مقاطعة المواطنين لها”، مضيفا أن “الكثير من الفلاحين اضطروا إلى رمي ما لديهم من فواكه خوفا من الكوليرا حتى قبل أن يقوموا بإجراء تحاليل عليها”، مشيراً إلى أن تجارا خفضوا الأسعار إلى قرابة النصف ولم يجدوا من يشتري”.

وأمام هذه الحالة، هدد تجار أسواق الجملة وموزعو الخضر والفواكه، بعدم تسويق المنتجات الزراعية المستوردة، على خلفية الإشاعات التي طاولت المزارعين وتحميلهم مسؤولية تفشي وباء الكوليرا بسبب عمليات سقي المحاصيل بالمياه الملوثة.

وجاء القرار عقب اجتماع ممثلي أسواق الجملة وموزعي الخضر والفواكه، حيث رفض المشاركون في الاجتماع ما سموها “الشائعات التي تمسّ بالمنتجات الزراعية المحليّة”، وأكدوا أنّ الفلاحين يعتمدون في ري الأراضي المزروعة بالخضر والفواكه على مياه الآبار والسدود.

وتحدّى تجار الجملة وموزعو الخضر والفواكه، أيّ مختبر خاص أو عمومي بالقيام بتحاليل على أيّ منتج من الخضر والفواكه المحليّة ويثبت أنها ملوثة، موجهة دعوة لمهندسي تلك المختبرات للقيام بمهامهم في أيّ وقت وفي جميع الأسواق عبر ولايات الوطن.

وأكد المشاركون في الاجتماع، رفضهم استغلال تلك الإشاعات من طرف بارونات لتحطيم مشاريع الإنتاج والعودة إلى استيراد الخضر والفواكه. وأعلن أنّ ممثّلي أسواق الجملة للخضر والفواكه سيرفضون تسويق جميع المنتجات المستوردة التي تضرّ بمموّنيهم من الفلاحين والمنتجين.

وفي السياق ذاته، أكد مدير معهد باستور زبير حراث أن “التحاليل تبقى جزئية ولا يمكن تعميمها على كل المحاصيل، وتبقى التحاليل ظرفية مكانيا وزمنيا”.

وأضاف مدير المعهد أن “المعهد لم يحمّل المزارعين مسؤولية عودة الكوليرا، ولم يقل إن كل محاصيل البطيخ والعنب ملوثة وتم سقيها بمياه ملوثة بالكوليرا، وكل ما طالبنا به هو غسل الفواكه جيدا فقط”.

ونفى وزير الفلاحة محمد بوعزقي، أن تكون الخضر والفواكه السبب وراء انتشار وباء الكوليرا في الجزائر.

وقال بوعزقي: “الخضروات والفواكه لا علاقة لها بوباء الكوليرا، وأنا أنفي رسميا أن تكون كذلك”، مشيرا إلى أنه “بإمكان الجزائريين استهلاك الخضروات والفواكه المنتجة محليا بشكل طبيعي ودون أي تخوف”.