الرئيسية / رياضي / شبيبة القبائل – شبيبة الساورة…الروح الإفريقية سلاح الكناري للفوز
elmaouid

شبيبة القبائل – شبيبة الساورة…الروح الإفريقية سلاح الكناري للفوز

 تستقبل شبيبة القبائل المنتشية بتأهلها الإفريقي الكبير على حساب نادي منروفيا الليبيري، وبطاقمها الفني الجديد رحموني وموسوني، فريق شبيبة الساورة وأمامها خيار واحد فقط، وهو الفوز لتعبيد طريق البقاء في الرابطة المحترفة الأولى، خاصة بعد أن أصبحت في المركز ما قبل الأخير، إثر فوز سريع غليزان على مولودية بجاية، وهو الأمر الذي رفع من درجة الضغط المفروض على زملاء ريال، الراغبين في تجاوز الخيبات في البطولة الوطنية.

وتدخل الشبيبة القبائلية لقاء اليوم، وهي منقوصة من عدة لاعبين بسبب الإصابات، على غرار عيبود وخليلي وسبيعي ورايح وإزرغوف، فضلا عن الشكوك التي تحوم حول إمكانية مشاركة الحارس عسلة، بسبب عدم فصل الإدارة في العقوبة المنتظر تسليطها عليه بعد حادثة لقاء منروفيا ذهابا، وهي كلها عوامل أخلطت أوراق المدرب رحموني، الذي شدد في حديثه مع لاعبيه على ضرورة اللعب بنفس الروح التي أبانوا عنها خلال لقاء الإياب أمام نادي منروفيا في كأس الكاف، على اعتبار أنه لا يريد التفريط في أي نقطة بتيزي وزو بعد أن ضيعت الشبيبة لحد الآن الكثير منها، خاصة في مرحلة الذهاب، وهذا للهروب من المراكز الأخيرة.

 

300 دينار سعر التذكرة

وكان المدرب رحموني وجّه نداء للأنصار للحضور بقوة في لقاء الساورة، السبت، من أجل مساندة اللاعبين وتحفيزهم على الفوز، الذي أكد بأنه سيكون بمثابة الانطلاقة الجديدة لزملاء فرحاني في البطولة، وكانت إدارة الكناري قررت طبع 12 ألف تذكرة

وحددت التسعيرة بـ 300 دينار.

وفي سياق متصل، ستكون شبيبة الساورة على موعد لرفع المعنويات بعد خروجها في الدور التمهيدي من رابطة أبطال إفريقيا، في أول مشاركة لها، وحاول المدرب خودة رفع معنويات لاعبيه قبل مواجهة الكناري، خاصة بعد أن تأثر زملاء بورديم كثيرا بالإقصاء الإفريقي، وطالب لاعبيه بالتركيز على لقاءات البطولة ومحاولة إنهاء الموسم في مرتبة مؤهلة لمشاركة إفريقية الموسم المقبل، مستغلا الهشاشة المعنوية الكبيرة للاعبي شبيبة القبائل على ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو.

يجدر الذكر أن الرجل القوي في شبيبة الساورة محمد زرواطي وعد لاعبيه بمنحة مغرية في حال الفوز بتيزي وزو، كما طالب الرابطة بضرورة تعيين حكم نزيه يجنب فريقه المظالم التحكيمية، كما حدث له في الجولات الفارطة.