الرئيسية / وطني / شدد على ضرورة التعجيل في تبني التوجه الاقتصادي الجديد .. مراكش : المحافظة على القدرة الشرائية مرهونة بمحاربة المضاربة ومافيا الأسعار
elmaouid

شدد على ضرورة التعجيل في تبني التوجه الاقتصادي الجديد .. مراكش : المحافظة على القدرة الشرائية مرهونة بمحاربة المضاربة ومافيا الأسعار

الجزائر- شدد رئيس الكنفدرالية الجزائرية للباترونا بوعلام مراكش على ضرورة المحافظة على القدرة الشرائية للمواطنين، لأن الاقتصاد الفعال يتبنى فكرة دعمها ومرافقتها، مشددا على ضرورة محاربة المضاربة وتطهير

السوق الجزائرية من ما سمّاها بالمافيا التي تتحكم في ارتفاع الأسعار.

وعند نزوله ضيفا على  برنامج “ضيف التحرير” للقناة الاذاعية الثالثة،  الاثنين، ثمّن بوعلام مراكش تبني التوجه الاقتصادي الجديد للجزائر، معتبرا إياه  خطوة هامة تستوجب وضع ديناميكية جديدة تأخذ بعين الاعتبار التعجيل في اتخاذ القرارات وعدم الانتظار أكثر من أجل تنفيذها، معتبرا أن الإشكالية القائمة في بلادنا تكمن في  تطبيق  القرارات على أرض الواقع قائلا “لم نصل بعد لتجسيد القرارات لعدة أسباب منها البيروقراطية والاقتصاد الموازي الذي لايزال يكبح كل مبادرات التطور الاقتصادي.

اعتبر المتحدث ذاته، أن تجسيد النمط الاقتصادي الجديد الذي تنتهجه الجزائر مرهون برفع تحدي التغيير وتجديد طريقة العمل التي يفترض أن تقوم على وضع برنامج يحدد أهدافه الاقتصادية وآجال تنفيذها، مضيفا أن الجزائر قادرة على النجاح مادامت تتوفر على كل الإمكانات.

وعرج  المتحدث نفسه على اقتراح تقدم به لإنشاء هيئة دائمة تسهر على متابعة تطبيق القرارت والاجراءات المتخذة  لدعم الاستثمار، يخضع تسييرها للسلطات العمومية وتملك سلطة اتخاذ القرار لتوفير الوسائل الكفيلة بحل المشاكل التي تعرقل تقدم الاستثمارات، قائلا “لدينا نصوص تشريعية لم نتمكن من تطبيقها ولدينا إصلاحات لم نرها لحد اليوم  تترجم على أرض الواقع، فالمطلوب اليوم هو  تطبيق القرارات التي تتخذ مع الرجوع للمؤسسة الوطنية عمومية كانت أو خاصة “.

كما شدد بوعلام مراكش على ضرورة تشجيع الصناعة المنتجة كأولوية قصوى، مؤكدا أن النسيج الصناعي المنتج الذي يستجيب لمتطلبات السوق الوطنية غائب، لذا يتعين على المؤسسات  المبادرة بخطوة جادة لتقديم عروض أهم على أن تكون مرفوقة بدعم من الدولة للمنتجين والصناعة المنتجة، لأن التطور الاقتصادي والاجتماعي مرتبط بانخراط السلطات العمومية  والمتعاملين الاقتصاديين واتخاذ تدابير جديدة  لدعم المؤسسة الوطنية”.

كما أكد ضيف الاذاعة  أن التعجيل في إعادة إصلاحه أمر ضروري للغاية، فمن غير المعقول حسبه إحراز تطور إقتصادي في ظل غياب  تناغم  لتجسيد العمليات التنموية، ملحا على  عمليات المرافقة والوساطة  وتثمين القدرات.