الرئيسية / محلي / شرفة يبعث نشاط مخطط التنمية الصناعية والتجارية

شرفة يبعث نشاط مخطط التنمية الصناعية والتجارية

دخل المخطط التنموي الجديد الذي وضع على طاولة والي عنابة يوسف شرفة قيد التجسيد، وقد تم تدعيمه بغلاف مالي معتبر من أجل تحريك دواليب التنمية بعنابة خاصة في المجالين الصناعي والاقتصادي، ومن شأن ذلك المساهمة في فتح فرص الاستثمار على مستوى المناطق التي تم استحداثهابعد استرجاع الأراضي التابعة لأملاك الدولة التابعة للمؤسسات المنحلة، وهي خطوة أولى لتحويل عنابة وما جاورها إلى مناطق صناعية

وتجارية بامتياز مع إنجاز خريطة للتنمية الصناعية وهي إضافة لمختلف القطاعات الأخرى على غرار الفلاحة وصناعة الحرف التقليدية والخزف.

و في سياق متصل فإن المناطق الصناعية التي تم استلامها خلال سنة 2015، هي المنطقة الصناعية مجاز الغاسول بعين الباردة والتي تستحوذ على مساحة تتراوح مابين 250 و340 هكتار والتي دخلت حيز النشاط ومن شأنها توفير نحو 1200منصب شغل موزعة بين الدائم والمؤقت، تليها مباشرة منطقة ذراع الريش ببلدية واد العنب والتي تتربع على مساحة تفوق 390 هكتارا بلغت نسبة الأشغال بها نحو 60بالمائة.

وبحسب والي عنابة يوسف شرفة فإن المنطقة الصناعية الأخرى المتواجدة بالعلاليق بالبوني انتهت بها الأشغال مؤخرا والتي ساهمت في فتح مناصب أخرى للشغل  باعتبار أن بلدية البوني مفتوحة على الصناعة المكثفة.

وعلى صعيد آخر فإن أهم المناطق العمرانية التي تم إنجازها في إطار النهوض بالنسيج الصناعي وبدأت الأشغال فيها هي الزعفرانية والتي تشكو هي الأخرى من البناءات الهشة المهددة بالزوال بسبب هشاشتها، أما بلدية وادي العنب فإنها تحصلت على حصة الأسد وذلك لتوفرها على مساحات هائلة من العقار حيث وافقت المصالح الولائية على تحويلها إلى منطقة توسع عمراني تمتد حتى إلى الجارة برحال، ومن شأنها أن تساهم في تجميع 10 أحياء موجودة بوسط عنابة، وذلك من خلال بناء عدد من المرافق الضرورية وربط السكنات الحضرية بالكهرباء والغاز وشبكة الصرف الصحي بالإضافة إلى اللواحق الأخرى .

حتى أن منطقة البوني حظيت هي الأخرى باهتمام المسؤولين باعتبارها من أكبر البلديات من حيث الكثافة السكانية، وقد تم إنجاز أكثر من 8 آلاف سكن، إضافة إلى بعض الإنجازات الأخرى منها القطب الجامعي الجديد ومنشآت صحية جوارية إلى  جانب حي  بوقنطاس والذي برمجته مصالح ولاية عنابة ضمن الدراسة الجديدة لمخططات التعمير وشغل الأراضي. وعليه فإن منطقة عنابة ستتجاوز العجز المسجل منذ 35 سنة.