الرئيسية / محلي / شرفة يطالب المنتخبين بملف مفصّل عن المشاريع المؤجلة
elmaouid

شرفة يطالب المنتخبين بملف مفصّل عن المشاريع المؤجلة

 فتح، مؤخرا، والي عنابة يوسف شرفة النار على القائمين على أشغال إنجاز مشروع طب الأطفال لجراحة القلب على مستوى حي بوخضرة 03 الذي كلف الدولة غلافا ماليا قدره 340 مليار سنتيم، حيث أبدى غضبا شديدا على عدم تقدم عملية أشغال الإنجاز  التي بقيت تراوح مكانها في آخر زيارة له رفقة الوزير التي كانت في بداية السنة الجارية،

حيث قال بصريح العبارة للمقاولة وكل القائمين على هذا المشروع “من لا يحترم آجال الأشغال وتعليماته، فليحمل أمتعته ومغادرة الموقع فورا”، مهددا بفسخ العقد حالا، مشيرا في ذلك إلى عدم تقدم عملية أشغال الإنجاز، معتبرا المبررات التي قدمها المعنيون غير منطقية، خاصة المتعلقة بالطرق المرورية المؤدية إلى موقع الإنجاز التي اعتبرها المعنيون سببا في هذا التأخير، بسبب عدم صلاحيتها لكونها لا تزال ترابية، وصعبت من مرور الشاحنات المعبأة بمواد البناء خاصة في فترة الأمطار. واعتبر الوالي هذا المبرر في غير محله، قبل أن يدعو مدير الصحة بتحمل المسؤولية ومتابعة المشروع شخصيا إلى غاية الإنتهاء منه ليسلم في آجاله المحددة، مؤكدا أن هذه المرة لن يتسامح أبدا في أي تأخير قد يعطل المشروع إلى سنوات أخرى، خصوصا أن الولاية بحاجة ماسة لمثل هذه المرافق الصحية.

وفي ذات السياق، دعا الوالي المنتخبين لتعزيز الانجازات والمشاريع التنموية بكافة البلديات من أجل الإلمام بكل الجوانب والمعطيات المتعلقة ببرنامج التنمية المحلية، مع إيفائه بكل صغيرة وكبيرة عن عملية أشغال الإنجاز وعن العراقيل التي يمكن أن تواجه بقية الأشغال خاصة من ناحية الأغلفة المالية، مؤكدا أنه على استعداد لضخ غلاف مالي لاستكمال بقية المشروع، وبلغة شديدة اللهجة، وجّه الوالي انتقادات لاذعة لبعض المقاولات التي أُسندت لها عملية أشغال الإنجاز، موجها إنذارا لبعض المقاولات في حال عدم استكمال بعض ملحقات المشاريع المتأخرة.

من جهة أخرى، شدد شرفة على ضرورة استكمال كل البرامج التنموية في القريب العاجل، مؤكدا على دخولها حيز الخدمة خلال منتصف 2017، مع احترام موعد التسليم، وإلا سوف يضطر لاتخاذ إجراءات ردعية.

على صعيد آخر، أكد الوالي أن سنة 2016 قد برمجها لعملية الإسكان، في حين السنة القادمة ستكون سنة القضاء على مشكل انقطاع المياه الذي تعاني منه الولاية، مشيرا إلى أن اللجنة الوطنية التي يترأسها قد وضعت برنامج عمل للقضاء على هذا المشكل، حيث سيتم الربط بسد قرباز لتلبية كافة حاجيات سكان الولاية، مضيفا أنه مع بداية الثلاثي الأول سيتم استلام نحو 15 كلم من سد قرباز، لأن هناك 52 من الآبار ليست في الخدمة حاليا.