الرئيسية / هموم المواطن / شكوى…إلى فخامة رئيس الجمهورية
elmaouid

شكوى…إلى فخامة رئيس الجمهورية

يشرفنا سيدي الرئيس المحترم أن نتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى نحن المستفيدين من محلات فخامتكم منذ سنة 2007 في إطار مشاريع دعم تشغيل الشباب والتأمين عن البطالة بمقتضى المرسوم التنفيذي رقم 06 ـ 366 المؤرخ في 19 / 10 / 2006 ، نرفع إليكم فخامة الرئيس الحڤرة التي باتت تعكر علينا صفو الحياة والبيروقراطية الإدارية التي أصبحت عنوانا بارزا لتصرفات أغلب أعوان بلديتنا المكلفين بتسيير محلات الرئيس.

فطبقا للمادة 03 من المرسوم التنفيذي المذكور سالفا، فإن المحلات توضع تحت تصرف المستفيدين في شكل إيجار أو بيع بالإيجار، على أن يختار المستفيد الصيغة التي تناسبه، لكننا في واقع الأمر تفاجأنا بمصالح بلديتنا تفرض علينا إمضاء عقود الإيجار فقط، بحجة عدم إمكانية الاستفادة من صيغة البيع بالإيجار إلى بعد مرور 03 سنوات من توقيع عقود الإيجار بالرغم من أن المادة 07 من المرسوم التنفيذي 2006 تنص على أنه يمكن للمستفيد تغيير صيغة الإيجار إلى البيع بالإيجار في أي وقت.

وبعد مرور  السنوات الثلاث (المستفيدون في 2007)، توجهنا إلى أملاك الدولة لتغيير عقودنا، ففاجأتنا بدورها بأنه لا يمكن الاستفادة من صيغة البيع بالإيجار ما لم تمض 09 سنوات عن إمضاء عقود الإيجار، إلى أن صدر المرسوم 11 ـ 119 الموافق لـ 20 مارس 2011 الذي يلغي صيغة البيع بالإيجار، وتبقى صيغة الإيجار لوحدها.

وفي 2013، بعد أن تناستنا البلدية لأكثر من سنة، تهاطلت علينا الاستدعاءات من بلديتنا تطالبنا بإمضاء مقررة تعدل المادة التاسعة من مرسوم 2006 وباقي بنود عقد الإيجار تبقى على حالها، وبعدما تراكمت علينا الديون لتماطل البلدية ولمحاولتها فرض إيجار بمبالغ خيالية تصل إلى حوالي سبعة عشر ألف دينار جزائري شهريا، بينما محلات أخرى استفاد أصحابها في إطار المرسوم 2011 يصل مبلغ إيجارها إلى حوالي ألف وثمانمائة دينار جزائري ونحن في منطقة عمرانية واحدة.

لذا نتساءل منذ متى تؤجر البلدية محلات للبطالين بـ 17.000 دج شهريا، ولماذا كل الولايات الأخرى استفادت من صيغة البيع بالإيجار إلا نحن أبناء عين الدفلى، وهل يحق للبلدية انتهاك مرسوم تنفيذي؟

وفي انتظار استرجاع حقوقنا، تقبلوا منا فخامة الرئيس أسمى عبارات التقدير والاحترام.

عن المعنيين بالأمر / عبد اللّه . ع

ولاية عين الدفلى