الرئيسية / وطني / شهادات التاريخ، الأداب واللغات غير مقبولة في “الترقيات”
elmaouid

شهادات التاريخ، الأداب واللغات غير مقبولة في “الترقيات”

الجزائر- أعلنت الحكومة أن أعوان الحماية المدنية الحاصلين على شهادات في التاريخ والجغرافيا والأدب وكذا اللغات لا يمكنهم الترقية إلى مناصب عليا، واعتبرت أن الترقية إلى رتب أعلى   لا تكون إلا  بالتسجيل على قوائم التأهيل أو الامتحانات المهنية، وهذا بعد منح رخصة استثنائية لفائدتهم من أجل تخفيض شرط سنوات الخبرة المهنية المطلوبة .

وأوضح الوزير الاول عبد المالك سلال في رد على سؤال كتابي  لعضو لجنة الدفاع الوطني  بالمجلس الشعبي الوطني حسين عريبي،  حول الوضعية المهنية لأعوان الحماية المدنية الحائزين شهادات جامعية، أن الأمر رقم 06/03 المؤرخ في 15جويلية 2006 المتضمن القانون الاساسي العام للوظيفة العمومية قد نص على إمكانية الترقية على أساس الشهادة للموظفين الذين تحصلوا خلال مسارهم المهني على الشهادات  والمؤهلات المطلوبة وقد جاءت بهذا الصدد القوانين الأساسية الخاصة لمختلف أسلاك الموظفين لتوضيح كيفيات تطبيق ذلك.

وأضاف أنه بالنسبة لأسلاك الحماية المدنية، تنص أحكام المادتين 93 و94 من المرسوم التنفيذي رقم11/106 المؤرخ في 06مارس 2011 المتضمن القانون الاساسي الخاص بالموظفين المنتمين إلى الاسلاك الخاصة بالحماية المدنية، وأن تحديد قائمة التخصصات المطلوبة للالتحاق ببعض الرتب في هذا السلك لاسيما رتبتي ملازم وملازم أول للحماية المدنية، يتم بوجب قرار وزاري مشترك يتخذ بين وزارة الداخلية والجمعات المحلية والسلطة المكلفة بالوظفية العمومية والاصلاح الاداري.

وقال سلال إنه قد تم بمجرد إصدار القرار الوزاري المشترك المتضمن تحييد الشهادات والتخصصات المطلوبة للتعيين أو الترقية في الرتب الخاصة بموظفي الحماية المدنية بتاريخ 28 أوت 2014 إحصاء الأعوان الحاصلين على الشهادات الجامعية عبر كافة مصالح الحماية المدنية وفق ما تضمنه محتوى القرار الوزاري المشترك السالف الذكر وقد تم إتخاذ إجراء ترقية الموظفين المعنيين شريطة متابعتهم للتكوين مؤهل.”

وأشار رد سلال إلى أنه بالرجوع  إلى وضعية الاعوان محل التساؤل، فقد تبين أن الشهادات الجامعية المقدمة من طرف المعنيين لا تتماشى والتخصصات المنصوص عليها في القرار الوزاري المشترك سالف الذكر من جهة، ولا تتماشى والمقتضيات التقنية والمهنية المرتبطة بمهام أعوان الحماية المدنية (أغلبيتها تخصص التاريخ والجغرافيا والأداب واللغات”.

كما أكد أنه من المفيد التوضيح أنه طبقا للقوانين الأساسية المؤطرة لأسلاك الحماية المدنية فإنه لا يمكن للإدارة الاخذ بعين الاعتبار الشهادات المتحصل عليها من طرف أعوانها الموجودين في الخدمة والتي لا تتطابق والتخصصات المتصلة بهذا السلك الخاص .

وأضاف الوزير الأول أنه تثمينا لمجهودات أعوان الحماية المدنية  فقد تقرر دراسة اقتراح يتضمن تخفيض شرط الاقديمة المطلوبة لمشاركة المعنيين في الامتحانات المهنية أو لترقيتهم عن طريق التسجيل في قائمة التأهيل قصد الالتحاق برتب أعلى، حيث يعد السبيل الوحيد الذي يتماشى والتنظيم الساري المفعلول وكذا الخصوصيات المهنية والتقنية المرتبطة بأسلاك الحماية المدنية والذي يؤهلهم للاستفادة من ترقية إلى رتب أعلى.