الرئيسية / رياضي / شورمان مرتاح لظروف العمل في إسبانيا

شورمان مرتاح لظروف العمل في إسبانيا

 باشر المنتخب الوطني الأولمبي، منذ يومين، التربص في إسبانيا وبالضبط بمدينة مورسيا الساحلية التي لا تبعد كثيرا عن أليكانت، من أجل الدخول في تربّص تحضيري سيدوم أسبوعا كاملا إلى غاية 24 جويلية الجاري.

 ويولي الناخب الأولمبي أندري بيار شورمان أهمية بالغة لهذا التربص الذي يعد المحطة التحضيرية الأخيرة للتشكيلة الوطنية قبل التنقّل إلى ريو دي جانيرو لخوض غمار الألعاب الأولمبية.

وسيحاول التقني السويسري قدر المستطاع تحضير أشباله من كافة النواحي وشحن بطارياتهم، حتى يكونوا على أتمّ الاستعداد للموعد التاريخي الذي ينتظرهم في البرازيل أمام منتخبات الأرجنتين، الهندوراس والبرتغال.

وعبّر شورمان عن ارتياحه الكبير لظروف التربص، حيث اختار الناخب الوطني بالتنسيق مع رئيس “الفاف” هذه المنطقة للتحضير لألعاب الأولمبياد، بالنظر إلى الإمكانات الكبيرة التي تتوفّر عليها، فضلا عن كونها بعيدة تماما عن الضجيج، ما سيتيح لرفقاء بغداد بونجاح الفرصة للعمل جيدا تحسّبا للموعد العالمي الذي ينتظرهم.

وبرمج مدرب المنتخب الوطني لفئة أقل من 23 سنة مقابلتين وديتين أمام كل من فريقي فالانسيا وغرناطة من القسم الأول الإسباني، تحضيرا لأولمبياد مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية 2016. وأقيم اللقاء الأول ضد فالانسيا، أمس الأربعاء، بداية من الساعة التاسعة مساء (بالتوقيت الجزائري)، وذلك بمدينة مورسيا الإسبانية.

وبُرمجت مواجهة غرناطة 3 أيام من بعد انطلاقا من الساعة السادسة والنصف مساء، بملعب المدينة ذاتها. هذا، وكان المنتخب الوطني آمال قد شدّ الرحال جوا على متن طائرة خاصة إلى مدينة مورسيا الإسبانية، الإثنين الماضي، تحسّبا لإقامة معسكر إعدادي هناك.

وأخضع الناخب الوطني بيير أندري شورمان أشباله لمران خفيف من أجل الاسترخاء. فيما أجروا حصة تدريبية ثانية، صباح أول أمس الثلاثاء، وبرمج لهم مرانا ثالثا في الأمسية فيما لعبوا لقاء وديا أمس الأربعاء، ويستعد زملاء المهاجم بغداد بونجاح لخوض أولمبياد ريو ما بين الـ 3 والـ 20 من أوت المقبل، ضمن فوج يضم نظراءهم من الأرجنتين والبرتغال والهندوراس.

وعاد المدرب السويسري أندري بيار شورمان مدرب المنتخب الوطني للحديث عن آخر مواجهة ودية للخضر، وعبر عن سعادته الكبيرة لتحقيق الفوز على المنتخب الأولمبي العراقي ضمن استعدادات الطرفين للألعاب الأولمبية المقررة الشهر المقبل بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، مؤكدا أن المردود الذي قدمه لاعبوه كان أحسن من سابقه، مشيدا بالمجموعة التي تعمل كل ما بوسعها لرفع المستوى، حيث قال التقني السويسري بعد الوصول إلى إسبانيا “اللقاء كان قويا جدا، أنهينا مرحلة ولا يزال الطريق طويلا لتحضير الفريق ولبلوغ ما نصبو إليه، مباراة العراق سمحت لي برؤية أشياء جيدة، فمثلا أعجبتني قوة اللاعبين ورغبتهم في التفوق، وأظن أننا سنتحسن أكثر فأكثر بعد عودة المصابين الذين سيعطون دفعا هاما للفريق”. وكشف مدرب “الخضر” أنه سيستغل تربص إسبانيا من أجل وضع آخر الرتوشات وتحضير التشكيلة الأساسية التي ستخوض اللقاء الأول في الأولمبياد.