الرئيسية / رياضي / شورمان “يلعن” الحظ ويدافع عن خياراته ولاعبيه
elmaouid

شورمان “يلعن” الحظ ويدافع عن خياراته ولاعبيه

 أكد السويسري بيير آندري شورمان، مدرب المنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم، أنه لا يستطيع إلقاء اللوم على لاعبيه بعد الهزيمة أمام المنتخب الأرجنتيني؛ نظرًا لأن اللاعبين قدموا كل ما بوسعهم في المباراة.

 

وقال شورمان، في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: “اللاعبون قدموا كل ما بوسعهم في المباراة، وبذلوا جهدا كبيرا للغاية ولم يقصروا في أي شيء، لكن الحظ عاندهم في هذه المباراة”.

وأوضح: “كنا نعلم قبل المباراة أننا على موعد مع مواجهة قوية وصعبة أمام فريق كبير يمتلك خبرة هائلة بالدورات الأولمبية ويمتلك لاعبين متميزين.. قدمنا كل ما بوسعنا وافتقدنا التوفيق والحظ”.

وأضاف: “أعشق الكرة الجميلة وأحرص دائمًا على أن يؤدي فريقي أداءً جيدًا، لكننا لم نوفق في ترجمة الأداء الجيد إلى انتصارات خاصة بعدما قدم المنتخب الأرجنتيني أداءً قويًا أمامنا في هذه المباراة، إضافة إلى افتقاد الفريق لبعض العناصر التي تعتمد عليها كرة القدم”.

وأكد شورمان أن “الهدف الثاني للمنتخب الأرجنتيني وتوقيته بعد طرد مدافع الجزائر أيوب عبد اللاي، أثّر على سير المباراة”.

وأضاف شورمان أنه يتمنى أن يقدم لاعبوه مباراة قوية أمام البرتغال مثلما كانوا في لقاء الأرجنتين وأن يقدموا مباريات عديدة بنفس المستوى.

وعن مستقبله مع الفريق بعد خروجه المبكر من الأولمبياد، الذي يشارك فيه الفريق للمرة الأولى بعد غياب دام 36 عامًا، قال شورمان: “لا أعرف شيئًا عن مستقبلي مع الفريق حاليًا. يجب أن نناقش هذا مع السيد روراوة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم”.

وأكد شورمان أن تدريب المنتخب الأولمبي الجزائري كان تحديًا رائعًا بالنسبة له، مشيرًا إلى أنه يشعر بالسعادة للتعاون مع هذه المجموعة الرائعة من اللاعبين، لكنه يشعر مثلهم بالأسى للهزيمة في مباراة الأرجنتين ومن قبلها الهزيمة (2 ـ3) أمام هندوراس.

وأخفق المنتخب الوطني الأولمبي في تحقيق أول فوز له في الأولمبياد، وإسعاد الجماهير الجزائرية والبرازيلية التي ساندته طيلة شوطي المباراة، نكاية بغريمها اللدود المنتخب الأرجنتيني، حيث انهزم رفقاء بونجاح بنتيجة 2-1 في اللقاء الثاني لرفاق بن خماسة في دور الألعاب الأولمبية 2016.

وعلى غرار المباراة الأولى، التي خسرها المنتخب الأولمبي أمام هندوراس 3-2، تسببت الأخطاء الساذجة من حارس المرمى فريد شعال، بالإضافة إلى الدفاع الهش في خسارة الخضر في لقاء التانجو الأرجنتيني على الملعب الأولمبي بمدينة ريو دي جانيرو.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل آنخل كوريا هدف التقدم الأرجنتيني في الدقيقة 47 وتعادل سفيان بن دبكة للخضر في الدقيقة 64 قبل أن يحسم جوناثان كاليري اللقاء بهدف الفوز للأرجنتين في الدقيقة 70.

وبهذا ودع المنتخب الوطني المسابقة رسميا بغض النظر عن نتيجة مباراته الثالثة في المجموعة أمام نظيره البرتغالي، حيث تراجع الخضر للمركز الرابع الأخير في المجموعة بلا رصيد من النقاط، ليصبح ثاني المنتخبات التي تودع البطولة رسميا بعدما سبقه منتخب فيجي من المجموعة الثالثة.

وجاء فوز المنتخب الأرجنتيني على الجزائري ومن قبله فوز البرتغال على هندوراس 2-1، ليؤكد تأهل المنتخب البرتغالي رسميا للدور الثاني (دور الثمانية) في المسابقة بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة في المجموعة.

ويتنافس منتخبا هندوراس والأرجنتين على البطاقة الثانية للمجموعة إلى دور الثمانية، حيث يقتسمان المركز الثاني حاليا برصيد ثلاث نقاط لكل منهما ويتفوق منتخب هندوراس بفارق الأهداف فقط.

وأنهى كل من الفريقين المباراة بعشرة لاعبين فقط، حيث تعرض فيكتور كويستا قائد التانغو للطرد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، كما طرد أيوب عبد اللاي مدافع الخضر في الدقيقة 67.