elmaouid

صرخة صمت

 بين نظرات الألم والقهر ولدتُ…. صرخة حبلى شرخت الأثير…. صرخة ما رضيت لها حنجرتها العبور لتدنس مآقيها لرؤية العبودية والإذلال…. تلك هي الأم حينما تدوسها أرجل العرف وأفئدة الصخر… تسحقها زهور الأمومة بأشواكها…. تحيلها إلى سكون…. تبقيها مجرد صمت…. أعينها ذابلة مليئة بالكلم المكلوم، سارحة، تائهة بين الحضور والغياب…. موت يلبس الحياة….نهاية لم يعرف لها الزمن بداية…. لا يراها راء إلا وهي تمسك بإبرة العمر ترتق لنفسها برقعا من القسوة توهم نفسها بسعادة واهية…. تجلس في مكانها القصي تنظر إلى عيني…. تصب دلوها العكرة داخلي كلما شاءت أن تفعل فأنمو وأكبر وإذا بداخلي مستنقع…. فأعرف أنني تربيت بين أيدي طقوس أم لم تعرف الأمومة…. أنني رضعت من ثدي جف حنانه…. أنني ثمرة شوكية مرة المذاق ما كان لها أن تطرق باب الحياة.

بقلم: بن عمارة مصطفى خالد/ تيارت