الرئيسية / وطني / ضربات الجيش تعمق تفكك “القاعدة”… خطة “اجتثاث الإرهاب” تكلل بنتائج حاسمة
elmaouid

ضربات الجيش تعمق تفكك “القاعدة”… خطة “اجتثاث الإرهاب” تكلل بنتائج حاسمة

الجزائر- تمكنت مفارز للجيش الوطني خلال السداسي الأول من السنة الجارية، من القضاء على 20 إرهابيا في عمليات متفرقة من الوطن.

وكشفت وزارة الدفاع الوطني من خلال الحصيلة العملياتية للسداسي الأول من السنة الجارية 2018، أنه في إطار مكافحة الإرهاب عثرت مفارز للجيش الوطني الشعبي على 3 جثث لإرهابيين في حين سلم 66 إرهابيا وعائلة تتكون من 10 أفراد أنفسهم للسلطات العسكرية، بينما تم توقيف 57 عنصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمير 311 مخبأ للإرهابيين وورشتين لصناعة المتفجرات.

وتم حجز 14 رشاشا من مختلف الأصناف و14 قاذفا صاروخيا و345 قذيفة و12 صاروخا و7 رؤس صواريخ للمدفعية “BM 21” و133 مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف و164 بندقية و9 مسدسات من مختلف الأصناف و150 بندقية و8 مسدسات من مختلف الأصناف و82 صاعقا و39 شريط ذخيرة و237 مخزن ذخيرة و31273 طلقة من مختلف العيارات.

وكشفت ودمرت مفارز للجيش الوطني الشعبي 318 قنبلة تقليدية الصنع و61 لغما و220 كبسولة خاصة بالمتفجرات و775.3 كيلوغرام من مواد متفجرة و32 جهاز اتصال مفخخ و700 كلغ من مواد كيمياوية لصناعة المتفجرات و4.9 كيلوغرام ديناميت و43 مفجرا.

وفي إطار حماية الحدود ومحاربة الجريمة المنظمة، تم توقيف 366 بارون مخدرات وضبط 701 كيلوغرام من الكوكايين و140.75 قنطار من الكيف المعالج و268592 قرص مهلوس وتوقيف 947 مهرب و48 منقبا عن الذهب، بينما تم إحباط 565581 لتر من الوقود و538.93 طن من مواد غذائية و21925 لتر زيت المائدة.

فيما تم حجز 451 مولد كهربائي و390 مطرقة ضغط و184 جهاز كشف عن المعادن و1742.33 قنطار من التبغ و223304 علبة من السجائر و416 عربة من مختلف الأصناف و702043 وحدة من مختلف المشروبات و17344216 وحدة من الألعاب النارية، كما تم ضبط 44 جهاز اتصال و73 منظارا و8 ألواح لتوليد الكهرباء و1753 كيلوغرام من النحاس.

وفي إطار محاربة الهجرة غير الشرعية، تم توقيف 4700 مهاجر غير شرعي، بينما تم إنقاذ 772 شخصا من الغرق في عرض البحر وانتشال 17 جثة وتوقيف 21 غطاسا بدون رخصة وضبط 20.38 كيلوغرام من المرجان.

وخلال السنوات القليلة الأخيرة، واصلت قوات الجيش الشعبي الوطني حربها على بؤر تواجد الجماعات الإرهابية في بعض المناطق، حيث تمكن الجيش في إطار العمليات الأمنية لمكافحة الإرهاب، من القضاء على عشرات الإرهابيين والقبض على العديد منهم وكذا تفكيك شبكات تضم عشرات عناصر الدعم.

وكانت حصيلة للجيش كشفت العام 2016، أن وحدات مكافحة الإرهاب تمكنت من القضاء على 125 إرهابيا وأوقفت 225 آخرين، فضلا عن حجز كميات من الأسلحة والعتاد الحربي والذخيرة بالأخص شرق الجزائر على الحدود مع ليبيا، وجنوب غرب الجزائر على الحدود مع مالي.

 

 

زيارات ميدانية دورية إلى كل النواحي العسكرية  للفريق أحمد ڤايد صالح 

 

ويجري نائب وزير الدفاع الوطني، الفريق أحمد ڤايد صالح، زيارات ميدانية دورية إلى كل النواحي العسكرية ويتابع التمارين العسكرية التي تنفذها مختلف الوحدات العسكرية، وكذا زيارات إلى وحدات الجيش المرابطة على طول الحدود مع دول الجوار.

وتحدثت بيانات صادرة عن وزارة الدفاع الوطني، طيلة السنة، عن العمليات التي قامت بها وحدات الجيش الوطني الشعبي، من انتشار واسع على الحدود واكتشاف أسلحة وإفشال خلايا “داعش” وكذا تحييد عدد معتبر من الإرهابيين، إضافة إلى مكافحة الجريمة المنظمة والمخدرات والتهريب والهجرة غير الشرعية.

كما تشير التقاليد العسكرية الجزائرية التي تظهر في بيانات الجيش، وخطب رئيس البلد وهو قائد القوات المسلحة، وقائد أركان الجيش الفريق أحمد ڤايد صالح إلى أن الجيش سيواصل العمل بعقيدته الدفاعية والقتالية الثابتة القائمة على اعتبار الجيش الجزائري قوة سلم وأمن، وتركيز مهمته في الدفاع عن الحدود دون السماح له بتنفيذ عمليات خارجية.

ففي كل بيانات الجيش وخطابات القيادة يتم التأكيد على “الجاهزية للدفاع عن الوطن في وجه المتربصين به”، وكذا على أهمية التزام الجيش الجزائري بدوره التاريخي وهو الدفاع عن الأمة والشعب.

وتقترب خطة “اجتثاث الإرهاب”، التي أعلن عنها قائد أركان الجيش، الفريق ڤايد أحمد صالح، في أكتوبر 2015 من تحقيق نتائج حاسمة في القضاء على ما يصفه الجيش ببقايا المجموعات الإرهابية.

وتبدو التصريحات الأخيرة لقائد الجيش بشأن الإصرار على إنهاء تواجد المجموعات الإرهابية، ذات دلالة على هذا النجاح الأمني، بعد أكثر من ربع قرن من بدء النشاط الإرهابي في الجزائر، خصوصاً في مناطق شمال البلد ووسطها، فيما يتوجه الجيش إلى تعزيز تواجده في مناطق الجنوب والصحراء القريبة من مالي والنيجر ودول الساحل، بعد تصاعد عمليات تنظيم “أنصار الدين” في شمال مالي، وتجدد المخاوف من انتقال عناصر من “داعش” إلى منطقة الساحل.