الرئيسية / ثقافي / ضرورة تنظيم المهنيين من أجل سعر موحد للكتاب

ضرورة تنظيم المهنيين من أجل سعر موحد للكتاب

تطرق مهنيون جزائريون وخبراء أوروبيون لقطاع الكتاب، أول أمس الخميس، بالجزائر العاصمة إلى أهمية إنشاء منظمة مهنية مشتركة لمهن الكتاب و “النشر السريع” للنصوص التطبيقية للقانون حول نشاطات سوق الكتاب.

 

وتطرق العديد من الناشرين الذين اجتمعوا خلال يوم دراسي حول “السعر الموحد للكتاب” الذي ينظمه المركز الوطني للكتاب بالمكتبة الوطنية إلى استحداث مؤسسة مهنية مشتركة من أجل توحيد جهود الموزعين وأصحاب المكتبات قصد الحد من التكاليف.

واستعرض رئيس قسم اقتصاد الكتاب بالوزارة الفرنسية للاعلام والثقافة رامي جيمازان تجربة بلده في مجال التوزيع، مقترحا على أصحاب المكتبات الجزائريين تنظيم أنفسهم في مجموعات والناشرين في أرضية مشتركة من أجل التحكم في أسعار البيع.

وأضاف رامي جيمازان أن الدولة الفرنسية تضمن أيضا جزء من تكاليف توزيع الكتاب واستعرض اجراءات تسويق الكتاب المستورد.

ويرى المشاركون أن التنظيم المهني المشترك التضامني الذي يرافقه دعم الدولة يبقى “أفضل السبل لضمان السعر الموحد” للكتاب بالنظر إلى بُعد المسافة وشبكة النقل التي تعتبر “غير كافية” في الجزائر.

وفي هذا الصدد، دعا رئيس المنظمة الوطنية لناشري الكتاب مصطفى ذبيح إلى إبرام اتفاقيات بين وزارة الثقافة والمؤسسات العمومية للنقل، إلى جانب “تحمل الوصاية جزئيا” لتكاليف التوزيع.

وعبر أصحاب المكتبات والموزعون والناشرون الذين حضروا اللقاء عن قلقهم ازاء “التأخير” المسجل خلال نشر النصوص التطبيقية للقانون الجديد المسير للقطاع الذي صدر في جويلية 2015، وهو تأخر “شل” نشاطات المهنيين.

كما أعرب المشاركون في هذا اللقاء عن أملهم في دعم صريح لأصحاب المكتبات الذين يعتبرون الحلقة “الأضعف” في سلسلة الكتاب من خلال إجراءات تشجيعية للقراءة العمومية واستحداث فضاءات جديدة للبيع.