الرئيسية / هموم المواطن / طلب تدخل.. إلى رئيس الجمهورية

طلب تدخل.. إلى رئيس الجمهورية

– يشرفني سيدي الرئيس المحترم أن أتوجه إلى سيادتكم الموقرة بهذه الشكوى التي تتضمن التفاصيل التالية:

أنا موظف كغيري من آلاف الموظفين والعمال المنتمين إلى قطاع الوظيف العمومي المطالبين باسترجاع حقهم المسلوب المتمثل في التقاعد النسبي والمسبق في ظل حكمكم الراشد وفي عز الجزائر الجديدة، بحيث يوجد بيننا من هم في سن 50 حتى 54 سنة  نصبوا في عز شبابهم في مناصب ورتب مختلفة لما كانت أعمارهم بين 18 إلى 21 سنة في مجمل القطاعات، واليوم قضوا 32 أو 33 سنة عمل دون انقطاع واشتراكاتهم مدفوعة إلى الصندوق الوطني للتقاعد لسنوات العمل المذكورة، وعند مطالبتنا بحقنا المشروع (التقاعد النسبي والمسبق) يخرج لنا السيد الأمين العام بتصريح أن اشتراكات العمال الخاصة بالتقاعد قد ضخت في صناديق لونساج والتشغيل ..

ويتبعه المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد الذي صرح أن صندوق التقاعد مفلس ولا تقاعد قبل الـ 60 أو 65 سنة، ويليه التصريح الصادم والمخيب للأمل في قبة البرلمان لوزير العمل في رده على سؤال أحد النواب لا تقاعد قبل 60 سنة.

سيدي الرئيس المحترم، نحن عمال وموظفون جزائريون نعيش اليوم في كنف الجزائر الجديدة وتحت راية الشهداء في جزائر مستقلة بشعبها وسيادتها وخيراتها من أسياد ولسنا عبيدا عند أي مسؤول كان ومهما كانت رتبته أو منصبه.

ما نريده سيدي الرئيس هو انصافنا في حقنا المسلوب، لقد ظلمتنا واستفزتنا واحتقرتنا العصابة سابقا، واليوم استفزونا واحتقرونا من خلال تصريحاتهم الصادمة لنا وإحباط معنوياتنا كعمال وموظفين، كيف لمسؤول أن يخرج للتقاعد بنسبة 100% ولم يؤدِ الفترة القانونية للعمل، و80% يخرج بها العامل والموظف منهكا، مريضا، محبطا وكئيبا.. فلماذا هذا الظلم للموظف في الوظيف العمومي؟

كما نحيطكم علما سيدي الرئيس أن نسبة كبيرة من الموظفين ليست لهم القدرة على مواصلة العمل إلى سن 60 سنة.

ولذا نلتمس من سيادتكم الموقرة أخذ مطلبنا بعين الاعتبار ومنحنا التقاعد النسبي والمسبق دون شرط السن كي نفسح المجال للطاقات الشبانية المتضررة من البطالة من خريجي المدارس والمراكز والجامعات …..

وفي انتظار تدخلكم الذي نتمناه إيجابيا، تقبلوا منا سيدي الرئيس المحترم أسمى عبارات التقدير والاحترام.

السيد: ع. محمد

ولاية النعامة