الرئيسية / دولي / طهران تطالب أنقرة بوقف تدخلها العسكري في سوريا
elmaouid

طهران تطالب أنقرة بوقف تدخلها العسكري في سوريا

  طلبت إيران من تركيا التي تقوم بحملة في شمال سوريا أن توقف “بسرعة” عملياتها لتجنب مزيد من تعقيد الوضع في المنطقة، كما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهمن قاسمي في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي الأربعاء إن “استمرار الوجود العسكري لتركيا في سوريا يزيد من تعقيد الوضع”.وأكد أن المواجهات في شمال سوريا “تؤدي إلى مقتل أبرياء ومن الضروري أن يوقف الجيش بسرعة تحركاته العسكرية”.وأضاف قاسمي انه “على كل الدول احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها”، مؤكدا أن “مكافحة الارهاب يجب ألا تضعف الحكومة الشرعية” في سوريا. وتابع “رغم أن مكافحة الإرهاب والسعي لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة يعد مبدأ ثابتا ومهما في السياسة الخارجية للدول المحبة للسلام في المنطقة، إلا أن هذا الموضوع لا يمكن ولا يجب أن يكون مبررا لانتهاك سيادة البلدان الأخرى والقيام بعمليات عسكرية في أراضي بلد آخر بدون التنسيق مع الحكومة المركزية”.والهجوم العسكري الذي لم يسبق له مثيل من قبل تركيا في شمال سوريا يستهدف تنظيم داعش والمقاتلين الأكراد في وحدات حماية الشعب، حلفاء واشنطن في الحرب ضد المسلحين.وتجدر الإشارة إلى أن إيران تشارك في الحرب الدائرة في سوريا منذ بدايتها إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد. وتحدثت جملة من التقارير عن تقارب إيراني تركي في الآونة الأخيرة برعاية روسية شمل حتى وجهات النظر حول الملف السوري، ولكن التدخل العسكري التركي والذي اخترق الأراضي السورية، يبدو انه سيربك هذا الحلف الجديد نظرا لاختلاف المواقف التركية الإيرانية من النظام السوري. وشنت تركيا حملة كبيرة في شمال سوريا منذ الأسبوع الماضي شملت مناطق تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي تضم مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية.وأعلنت واشنطن في سياق جهودها الحثيثة لاحتواء المأزق ولتجنب تصعيد أعمال العنف بين القوات التركية والمقاتلين المدعومين من الأكراد ، عن موافقة كل من حليفيها تركيا والمقاتلين الأكراد على هدنة في شمال سوريا.وأكد المتحدث باسم مجلس جرابلس العسكري المدعوم من قوات سوريا الديمقراطية والأكراد علي حجو انه “تم الاتفاق بيننا وبين الدولة التركية على وقف إطلاق النار، عن طريق الولايات المتحدة والتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.وأوضح حجو أن الاتفاق “دخل حيز التنفيذ منتصف ليلة الاثنين الثلاثاء ولمدة غير محددة”. وأكد أن “المفاوضات مستمرة مع الأتراك عبر الجانب الأميركي”، مشددا على رفض ما وصفه بـ”الاحتلال التركي لأراضينا”.وجاءت التصريحات الإيرانية عقب تحذر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء من “مخاطر تصعيد شامل” في سوريا مع “التدخلات المتكررة والمتضاربة” لتركيا وروسيا وذلك خلال خطاب ألقاه أمام مؤتمر السفراء في قصر الاليزيه.بالمقابل أعلنت تركيا الأربعاء أنها “لا تقبل” بإعلان وقف إطلاق النار مع المقاتلين الأكراد في شمال سوريا الذي صدر عن الولايات المتحدة.وقال الوزير التركي للشؤون الأوروبية عمر تشيليك “لا نقبل في أي ظرف تسوية أو وقفا لإطلاق النار بين تركيا والعناصر الكردية”.وأكد تشيليك أن “الجمهورية التركية دولة شرعية وذات سيادة” ولا يمكن وضعها على قدم المساواة مع “منظمة إرهابية”.كما قال إبراهيم كالن المتحدث باسم رئاسة تركيا، إن الهدف الأساسى من عملية درع الفرات فى شمال سوريا هو تطهير المنطقة من تنظيم داعش الإرهابى، نافيا وجود نية لدى تركيا لإيذاء المواطنين المدنيين الأكراد.وندد كالن فى مؤتمر صحفى بموقف الولايات المتحدة الأمريكية من عملية تركيا فى شمال سوريا وبنيان تصريحاتها على المساواة بين تركيا والتنظيمات الإرهابية، قائلا “نحن لا نقبل هذه المساواة واعتبارنا كطرفين”.