الرئيسية / وطني / عائلات السجناء الجزائريين بالعراق تلتمس من بوتفليقة التدخل لإنقاذهم
elmaouid

عائلات السجناء الجزائريين بالعراق تلتمس من بوتفليقة التدخل لإنقاذهم

الجزائر- عادت عائلات السجناء الجزائريين بالعراق لمطالبها بإنقاذ أبنائها، حيث ناشدت رئيس الجمهورية، التدخل العاجل، لإنقاذ أبنائهم  كما وجهت، رسالة إلى جميع النواب والحقوقيين، الذين وقفوا صامتين تجاه قضيتهم.

دعت عائلات السجناء الجزائريين ، وزارة الخارجية وجميع الحقوقيين إلى الالتفاتة لقضية أبنائهم الموجودين في الزنزانات العراقية، والتدخل العاجل،  للضغط على السلطات العراقية من أجل المباشرة في الإجراءات اللازمة للإفراج عن السجناء المدانين بدخول الأراضي العراقية بطريقة غير مباشرة، والذين أنهوا مدة حكمهم في20 من شهر أوت الجاري، إلا أنه لا جديد يذكر لحد الساعة، وهو الأمر الذي تتخوف  منه العائلات.

وأوضحت العائلات ذاتها أن السلطات كانت قد وعدت بالسعي للإفراج عن المعتقلتين، في وقت سابق غير، أنه لحد الساعة لم تدل بغداد بأي مستجدات عن قرب موعد الإفراج عن هؤلاء المعتقلين، لاسيما وأن هناك سجناء أنهوا عقوبتهم منذ عدة أيام، دون إعطاء أي توضيحات لا من السلطات العراقية ولا من نظيرتها الجزائر، مطالبين في السياق رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بالتدخل العاجل والإسراع في المطالبة بالإفراج عن هؤلاء المعتقلين، لاسيما وأنهم انهوا مدة عقوبتهم، والقانون يسمح لأي سجين بمغادرة زنزانته بعد إنهاء مدة حكمه.

وفي السياق متصل وجهت العائلات رسالة إلى جميع النواب والحقوقيين، الذين وقفوا صامتين تجاه قضية السجناء القابعين في الزنزانات العراقية، بالرغم من انتهاء مدة حكمهم، قائلين “يا من تدعون أنكم تدافعون عن حقوق الإنسان أين أنتم في قضيتنا، التي لا تزال تراوح مكانها ، نحتاجكم اليوم أكثر، من أي وقت مضى”، مردفين ” ستحاسبون أمام الله على تقصيركم تجاهنا، عليكم بالتحرك العاجل للضغط على السلطات  للإسراع في المطالبة بالإفراج عن المعتقلين، قبل إلصاق أي تهمة أخرى لإبقائهم في بغداد، كما فعلت بسجناء عرب آخرين”