الرئيسية / حوارات / عائلتي ستقاضي الأطراف التي شوهت سمعتي
elmaouid

عائلتي ستقاضي الأطراف التي شوهت سمعتي

في حيث جانبي جمعنا بعمار براهمية، عضو اللّجنة الأولمبية ورئيس البعثة الجزائرية المشاركة في الألعاب الأولمبية المنتهية مؤخرا بمدينة ريو البرازيلية، تحدث عن العديد من الأمور التي أعقبت الإخفاق الكبير الذي وقع فيه الرياضيون الجزائريون خلال هذه الدورة، بالإضافة إلى الضجة الإعلامية التي تعرض لها بسبب سفر عائلته إلى البرازيل وغيرها من النقاط تناولناها في هذا الحوار.

* الموعد اليومي: بداية السيد براهمية هل أنت راض عن النتيجة التي حققها الرياضيون في الأولمبياد؟

– عمار براهمية: بالطبع أنا راض تمام الرضا، لقد حققنا ميداليتين فضيتين، وكذا المرتبة الخامسة في مسابقة العشاري، بالإضافة إلى مراتب محترمة في الملاكمة والمصارعة، نحن فخورون بأبنائنا لقد قدموا كل ما لديهم، لقد كنا أحسن من الكثير من الدول التي تملك إمكانات ضخمة في صورة قطر، مصر وتونس.   

 

* ما هو تفسيرك لتصريحات العداء توفيق مخلوفي الأخيرة ؟

مخلوفي رياضي ممتاز ومن طراز عالمي، وقد أثبت جدارته في الميادين العالمية، وفيما يخص التصريحات التي أطلقها أظن أنه كان غاضبا نوعا ما على ضياع اللقب الأولمبي، وأزيد على ذلك أن مخلوفي مثل إبني وأنا من اكتشفه وقدمه لمسؤولي ألعاب القوى سابقا، كما أني كنت مدربه لفترة، ولا أعتقد أن ابن سوق أهراس يتلفظ بكلمة سيئة في حق مدربه.

 

* ولكنه اتهمكم بالتقصير وخيانة الأمانة؟  

يا أخي مخلوفي حر في قول ما يريد، وإذا كان لديه حق فليأت إلينا ليأخذه، لقد أثبتنا خلال الندوة الصحفية وبالدليل أن سفريتنا إلى البرازيل كانت في إطار المعقول، لم تكن هناك تلاعبات ولم يكن هناك أي تقصير، ومن كان لديه دليل على تورطنا في أي تلاعبات فليتقدم إلى العدالة ونحن جاهزون لذلك.

 

* بعض الأطراف اتهمتكم باصطحاب عائلتكم على حساب أمول الدولة ماهو ردكم؟

هذه خرافات قلتها ولا زلت أقولها، عائلتي منذ أكثر من عشرين سنة وأنا أصطحبها معي إلى الاولمبياد لتشجيع الرياضيين الجزائريين، واصطحابي لها لم يكن على نفقة الدولة بل كان من مالي الخاص، وإذا كان لهؤلاء الفتّانين دليل فليتقدموا به، وأقول لهم انتظروا، سنلتقي عما قريب ونتحاسب عن كل شيء.

 

* ماذا تقصد بذلك.. هل سترفعون دعوى قضائية ضدهم؟

أنا لن أرفع دعوى قضائية ضد هؤلاء ولكن عائلتي ستفعل ذلك، لقد تعرضنا لتعذيب نفسي شديد من طرف بعض وسائل الإعلام، كما أن لعائلتي سمعة طيبة ولم تتقبل أن تتهم بهذا الشكل المغرض.

 

بعيدا عما جرى في الأولمبياد، هل ستعملون على دفع عجلة التنمية الرياضية تحسبا لألعاب طوكيو المقبلة؟

بصراحة ليس لنا دور في بناء أو تشييد مسارح رياضية، ولكن سنعمل كل ما في وسعنا من أجل تقديم أفكار ومشاريع، في المستقبل القريب، إلى وزارة الشباب والرياضة من أجل تبنيها، تحسبا للألعاب الأولمبية المقبلة، على أمل أن تكون مشاركتنا في المستوى المطلوب.