الرئيسية / وطني /  عبدو بودربالة يدعو المصدّرين إلى التقرب من الجوية الجزائرية

 عبدو بودربالة يدعو المصدّرين إلى التقرب من الجوية الجزائرية

دعا المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية محمد عبدو بودربالة بعنابة المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين الراغبين في تصدير منتجاتهم للخارج إلى التقرب من مصالح الشركة وتقديم طلباتهم للتكفل بها.

وأضاف بودربالة في تصريح للصحافة عقب تفقده العمليات الجارية لتحضير وضع القاعدة الجوية لعنابة حيز الخدمة بأن طائرة الشحن التي تعزز بها الأسطول الجوي ووصلت إلى الجزائر من شأنها السماح بالتكفل الجيد بكل

طلبات الراغبين في تصدير منتجاتهم بمختلف أنواعها بما فيها المنتجات الفلاحية.

وأوضح المتحدث بأن هذه الطائرة التي تقدر قدرة حمولتها بنحو 18 طنا ستتعزز “قبل نهاية السنة الجارية” بطائرة ثانية مماثلة في انتظار استحداث في المستقبل وحدة خاصة بالشحن الجوي وهو النشاط الذي يوجد حاليا بين أيادي شركات أخرى، مبرزا أن التعامل مع الراغبين في التصدير سيكون بموجب دفتر شروط بين الطرفين.

وقال المسؤول نفسه بأن اقتناء مثل هذه الطائرات يندرج في إطار مخطط تحديث وتطوير ” ميداني ” لشركة الخطوط الجوية الجزائرية التي ستتعزز أيضا خلال السنة الجارية بـ 6 طائرات أخرى لنقل المسافرين، مبرزا بأن هذا المخطط يستند أيضا إلى البحث عن مصادر تمويل أخرى للشركة “خارج بيع التذاكر” من خلال توسيع نشاطات الصيانة والخدمات المختلفة.

من جانب آخر وفيما يتعلق بعملية نقل الحجاج للموسم 2016، ذكر المسؤول نفسه بأن كل الإجراءات تم اتخاذها للتكفل الجيد بما مجموعه 18 ألف حاج جزائري مقابل 12 ألف آخرين ستتكفل بهم الخطوط الجوية السعودية، مذكرا بأن فتح شبابيك اقتناء التذاكر الذي بدأ في 24 ماي الجاري سيتيح للحجاج مساحة زمنية واسعة لاقتناء التذاكر بعيدا عن أي ضغط وذلك قبل أول رحلة مبرمجة إلى البقاع الإسلامية المقدسة في 17 أوت القادم.

كما أكد بالمناسبة على أن المطار الدولي رابح بيطاط بعنابة سيعرف تنظيم 3 رحلات حج أسبوعيا خلافا لما أشيع سابقا عن إمكانية نقل الحجاج انطلاقا من مطارات أخرى،

معلنا في السياق نفسه عن الشروع رسميا في عملية تهيئة لمدرج عنابة بعد الحج مباشرة.

وبالنسبة للقاعدة الجوية بعنابة التي من المنتظر أن تدخل حيز الخدمة في الأشهر القليلة القبلة فتعد -بحسب السيد محمد عبدو بودربالة- الثانية من نوعها بعد قاعدة وهران، مفيدا بأنها ستكون مركزا مدعما بالوسائل التي يمكن أن تصل إلى 6 طائرات لخدمة الخطوط الوطنية والدولية إضافة إلى وحدات للصيانة الخفيفة وبقية الخدمات الأخرى