الرئيسية / وطني / عبد القادر بن صالح : ” رئاسة الجمهورية رمز لا نقبل بالتطاول عليه ”

عبد القادر بن صالح : ” رئاسة الجمهورية رمز لا نقبل بالتطاول عليه ”

الجزآئر- أكد رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، أن “رئاسة الجمهورية تعد رمزا لا نقبل بالتطاول عليه، ومقامه من مقام شعب وأمة”، مشيرا إلى أن الجزائر “بخير ولن يدوم بها عسر”.

وأوضح  بن صالح في كلمة له ألقاها بمناسبة اختتام الدورة الربيعية للمجلس الوطني الشعبي، الخميس،  أن “الجزائريين والجزائريات الذين هبّوا هبّة رجل واحد سنة 1954 وانتصروا باسترجاع السيادة الوطنية،  وهي 

الجزائر نفسها التي انتصر أبناؤها على الإرهاب المقيت قبل أن يتفطن له العالم”، مشيرا إلى أن المؤسسات هي “حاضنة الجزائريين وانشغالاتهم وطموحاتهم على مختلف مشاربهم”.

وأبرز  المسؤول ذاته في هذا الشأن كل الإنجازات التي قامت بها الدولة خاصة منذ 1999 إلى حد اليوم، مؤكدا أن الجزائر “بالرغم من كل ما يقال عنها (هنا وهناك)،  هي بخير وتعمل وتنجز ويستفيد أبناؤها من الإنجازات”، كما أنها وفي الوقت ذاته “توفر الأمن والاستقرار لشعبها”.

وانتهز رئيس مجلس الأمة المناسبة للتذكير بأنه لا يتفق “مع الأطروحات الخاطئة والرؤى التي لا ترى في تقييمها للأوضاع والمشهد ككل، سوى اللون الأسود والطابع الكارثي”.

ودعا أصحاب تلك الأطروحات “ألا يذهبوا بعيدا في أحكامهم على الوضع العام الذي تعرفه البلاد من خلال تجنب الانزلاق اللفظي غير المناسب، خاصة لدى التعرض بالحديث عن مؤسسات الجمهورية ورموزها “.

كما أوضح أن أجواء الهدوء والأمن التي ميزت احتفال الشعب الجزائري بشهر رمضان المبارك وإحياءه للذكرى المزدوجة الـ54 لعيدي استرجاع السيادة الوطنية  والشباب لم تتحقق لولا القيادة “الحكيمة” لرئيس الجمهورية، والعمل “الجاد والمسؤول الذي قامت وتقوم به الحكومة وإلى وعي ويقظة الشعب”.

كما أكد أن هذا الأمن والهدوء لم يكن له أن يتحقق أيضا لولا الحرص “الدائم” للجيش الوطني الشعبي ومختلف أفراد الأمن دفاعا عن أمن واستقرار البلاد وصيانة حدودها الوطنية والتصدي للتهديدات المحدقة بها.