الرئيسية / دولي / عجز أممي في إعادة فرقاء اليمن إلى المشاورات

عجز أممي في إعادة فرقاء اليمن إلى المشاورات

أخفقت كافة الجهود الدبلوماسية التي بذلتها الكويت والمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد في إعادة طرفي الصراع اليمني إلى طاولة المشاورات المباشرة مع انتهاء يومها الثالث دون جلسات مشتركة.

 وقال المبعوث الأممي إنه “لا تزال هناك مخاوف عند طرفي الأزمة اليمنية تتعامل معها الأمم المتحدة، بالتزامن مع انتهاء اليوم الثالث، من تعثر الجلسات المباشرة بين وفدي الحكومة الشرعية، والحوثيين وحزب الرئيس

السابق علي عبدالله صالح”.وأضاف ولد الشيخ في بيان صحفي “نحن نعمل على التطرق لكل واحدة منها، بهدف التعامل معها، والطلب من الطرف الآخر تأمين الضمانات الملائمة”.وعلى مدار 3 أيام، اكتفى المبعوث الأممي بعقد جلسات منفصلة مع طرفي الصراع بهدف تقريب وجهات النظر، لكن الوفد الحكومي رهن عودته بـ”تسلم وثيقة مكتوبة” تقر بالتزام الطرف الآخر بمرجعيات للحوار.وتابع ولد الشيخ “نقاشاتنا المتواصلة ستبلور الصورة النهائية التي نأمل أن تحمل استقرارا مبنيا على أسس صلبة”، مشددا على أن الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في اليمن “صعبة للغاية” ووحده الحل السياسي الشامل الكفيل بتحسين الأوضاع”.ودخلت مشاورات السلام اليمنية المقامة في الكويت الخميس أسبوعها الخامس على وقع انسداد تام واتساع الهوة بين طرفي الصراع، مع تزايد المؤشرات لقرب فشلها، خصوصا بعد تصريحات رئيس وفد الحوثيين التفاوضي، التي أكد فيها أن “فشلها محتمل”.