الرئيسية / وطني / عدد المساجين في الجزائر لا يتجاوز 60 ألفا
elmaouid

عدد المساجين في الجزائر لا يتجاوز 60 ألفا

الجزائر- بلغ عدد السجناء بالجزائر 60 ألف سجين  بالمقابل نفت الحكومة وجود مشروع يقضي بعزل السجناء المتورطين  في أعمال إرهابية في زنزانات خاصة بعيدة عن نظرائهم من سجناء النظام العام.

أكد المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج مختار فليون أن عدد السجناء بالجزائر لا يتجاوز 60 ألفا، مشيرا إلى أنه يجري حاليا إنجاز 14 مؤسسة عقابية جديدة ستعوض المؤسسات القديمة التي سيتم إغلاقها.

وفي تصريح للصحافة على هامش أشغال الاجتماع الثاني لإدارات السجون لدول الساحل ودول الجوار المنظم من طرف ديوان الامم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، أفاد  فليون بأن عدد السجناء بالجزائر لا يفوق 60 ألفا على مستوى المؤسسات العقابية، مفندا وجود اكتظاظ على مستوى هذه الأخيرة.

وأوضح في هذا الإطار، بأنه يجري حاليا إنجاز 14 مؤسسة عقابية جديدة توفر ظروفا أفضل للمسجون وتتطابق مع المعايير الدولية، وذلك بطاقة استيعاب تتراوح بين 300 و 1000 مسجون، على أن يجري إغلاق المؤسسات العقابية القديمة عقب استلام هذه المشاريع.

وحول سؤال يتعلق بحقيقة وجود مشروع يقضي بعزل السجناء المتورطين  في أعمال إرهابية في زنزانات خاصة بعيدة عن نظرائهم من سجناء النظام العام لتفادي انتشار الأفكار المتطرفة، نفى فليون ذلك، غير أنه أشار إلى أنه سيجري خلال هذا الاجتماع تبادل الخبرات حول أفضل الطرق للتكفل بالمساجين العنيفين بصورة عامة.

وعلى صعيد ذي صلة، أكد السيد فليون بأن النظام العقابي في الجزائر  قطع أشواطا كبيرة منذ الشروع في إصلاح منظومة العدالة سنة 2003 الذي يرمي إلى أنسنة السجون والتكفل بالفئات الهشة داخل المؤسسات العقابية على غرار القصّر والنساء وكذا تكوين المساجين و تمكينهم من افتكاك شهادة تسمح لهم بالاندماج في المجتمع.

وفي هذا السياق، ذكر السيد فليون بأن السنة الفارطة تميزت بحصول 1900 سجين على شهادة البكالوريا، فيما سيبقى باب التسجيلات مفتوحا أمام المساجين هذه السنة إلى غاية 30 أكتوبر المقبل، علما أنه لم يسجل لحد الآن عودة فائز بشهادة البكالوريا إلى السجن و هو ما يعد من أهم النتائج الإيجابية التي تمت معاينتها في هذا الصدد، يقول  المسؤول ذاته.

وعلاوة على ما سبق ذكره، ترتكز السياسة الوطنية الخاصة بالنظام العقابي بالجزائرعلى تكريس عنصر الشفافية فيما يتعلق بتسيير المؤسسات العقابية من خلال التعامل مع مختلف فعاليات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية، فضلا عن  إعادة تكييف العقوبات وإنشاء هيئات مهمتها متابعة تطبيق الإستراتيجية التي بادرت بها الدولة في هذا المجال وتقييمها.