الرئيسية / وطني / عدد المسجلين منهم بلغ 30 ألف شخص من أصل 95 ألف…مهنيو قطاع الصيد البحري مدعوون للتأمين على أنفسهم
elmaouid

عدد المسجلين منهم بلغ 30 ألف شخص من أصل 95 ألف…مهنيو قطاع الصيد البحري مدعوون للتأمين على أنفسهم

الجزائر -دعا وزير الفلاحة، التنمية الريفية و الصيد البحري، عبد السلام شلغوم جميع مهنيي قطاع الصيد البحري بمن فيهم الصيادون إلى التقدم من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، قصد تسجيل أنفسهم و تأمين حياتهم من الأخطار المهنية التي يبقون عرضة لها، خاصة و أن العمل البحري يعد من بين أصعب وأخطر المهن.

و أوضح الوزير لدى اشرافه، الأحد، على الافتتاح الرسمي لأشغال اليوم الوطني الإعلامي حول التأمين على الأشخاص لفائدة مهنيي الصيد البحري و تربية المائيات، عقد بفندق الشيراطون بالعاصمة، أن عدد عمال قطاع الصيد البحري المؤّمنين اجتماعيا بلغ منذ تعميم الحماية الاجتماعية سنة  2013 حوالي 30 ألف عامل من بين 49 ألف عامل بحري مباشر و 95 ألف عامل في القطاع ككل، داعيا في الوقت نفسه جميع المتعاملين و المهنيين إلى تحسيس باقي العمال غير المسجلين في صندوق الضمان الاجتماعي إلى ضرورة التأمين على أنفسهم لما في ذلك من فائدة تعود عليهم خاصة من ناحية العلاج و تأمين الحياة، كون العمل البحري يعد من بين أخطر وأصعب الأعمال.

كما طالب القائمين على تسجيل العمال في صندوق الضمان الاجتماعي بتسهيل الإجراءات و توفير جميع الخدمات من أجل استقطاب هذه الفئة من العمال، فيما أشار إلى إمكانية تعميم هذه العملية لتشمل فئات أخرى كالفلاحين و عاملي الغرف الفلاحية و غيرهم من باقي الفئات الأخرى.

و يدفع العامل في الصندوق مبلغا رمزيا يقدر بـ500 دج فقط سنويا، فيما تساهم الدولة بمبلغ 4500 دج، و هو المبلغ الذي يشجع العمال و المهنيين على الانخراط في الصندوق و تأمين أنفسهم.

و خلال أشغال اليوم الوطني الإعلامي تم التوقيع على اتفاقية إطار بين الغرفة الجزائرية للصيد البحري و تربية المائيات و شركة التأمين على الأشخاص “التعاضدي”، بالإضافة إلى إمضاء عقود تأمين بين ذات الشركة و المستثمرين في مجال تربية المائيات و صيد التونة.

من جهة أخرى، ذكر الوزير أن حصة الجزائر من سمك L’Espadon   للسنة الجارية تقدر بـ 550 طنا، فيما قدرت حصة الجزائر من سمك التونة بـ 1043 طن سيتم توزيعها على جميع الصيادين.