الرئيسية / مجتمع / عدوى بكتيرية شديدة تتميز بنوبات حادة وصعوبة التنفس

عدوى بكتيرية شديدة تتميز بنوبات حادة وصعوبة التنفس

السعال الديكي مرض يصيب الجهاز التنفسي بشكل حاد، وبكتيري يتميز بنوبات من السعال الحاد يعقبها في بعض الأحيان صوت شهيق التنفس العالي، بينما لا تكون القصبة الهوائية مفتوحة تماما، ما يؤدي إلى صوت يشبه الصياح، ومن هنا جاءت تسمية المرض بالسعال الديكي.

 

 

عدوى شديدة تسبب الانتشار السريع

ينتشر هذا المرض كثيرا لأنه شديد العدوى، وتبلغ الإصابات به ملايين الحالات حول العالم كل عام. وقد كان من أحد أسباب الوفاة للأطفال قبل 14 عاما قبل التطعيم الإجباري، ولكن لحسن الحظ فمع وجود التطعيم تناقص عدد الإصابات به إلى حد كبير جدا. ولكن تظل نسبة الإصابات مرتفعة في البلاد النامية التي لا يتمتع فيها كل الأطفال بالتطعيم الإجباري أو في حالة استخدام تطعيم ضعيف، ويكفي أن نعرف أن عدد الإصابات على مستوى العالم يصل إلى نحو 50 مليونا تقريبا، وتبلغ نسب الوفيات جراء المرض نحو 290 ألف حالة كل عام، ويصيب المرض في الأغلب الأطفال، وإن كان من الممكن أن يصيب المراهقين وأحيانا البالغين خاصة كبار السن.

نسبة العدوى من المرض عالية جدا وتقريبا يمكن أن تصل إلى 99 % من المحيطين بالمريض خاصة الذين لا يتمتعون بالمناعة القوية أو الذين لم يخضعوا للتطعيم. وتتم العدوى عن طريق الاتصال المباشر بالمريض أو الرذاذ والسعال، وتحدث الإصابة في نهاية فصل الصيف وبداية فصل الشتاء.

 

مراحل تطور المرض

* وتتراوح فترة حضانة المرض بين ثلاثة أيام إلى نحو 12 يوما، وتستمر إلى نحو ستة أسابيع مقسمة إلى 3 مراحل.

* المرحلة الأولى: تستمر نحو أسبوعين، وهي أكثر الفترات التي يكون فيها المرض معديا، ويعاني فيها الطفل من أعراض تتشابه مع نزلة البرد من احتقان وسيلان للأنف وعطس وارتفاع طفيف في درجات الحرارة.

* المرحلة الثانية: وفي هذه المرحلة تنتاب المريض نوبة من السعال الشديد تستمر لعدة دقائق ولا يكون المريض قادرا على أخذ نفسه لأنه في حالة زفير نتيجة للسعال المستمر. ويكون لون الوجه أقرب إلى اللون الأزرق نظرا لعدم دخول الأكسجين نتيجة للزفير المستمر ويعقب هذه النوبة شهيق يصدر صوتا أشبه بالصياح ويلاحظ أكثر في الأطفال من عمر 6 شهور وحتى خمسة أعوام وتكون النوبة أكثر حدة كلما قل عمر الطفل. وبعد نهاية النوبة يبدو على الطفل الإجهاد من شدة السعال ويمكن أيضا ملاحظة بقع حمراء خفيفة في ملتحمة العين، وذلك من شدة السعال وأحيانا كثيرة يعقب هذه النوبات قيء ويتحول لون الوجه إلى اللون الأحمر وتستمر هذه الفترة نحو أسبوعين.

* المرحلة الثالثة: وفيها تتحسن حالة المريض ولكن يعاني من السعال لفترة طويلة يمكن أن تصل إلى عدة أسابيع.

 

مضاعفات المرض

* في الأغلب يتم الآن علاج المرض تماما حتى ولو بشكل تدريجي، ونادرا ما يترك مضاعفات إذا بدأ العلاج مبكرا وتمتع المريض بقسط وافر من الراحة. ولكن في بعض الأحيان يمكن حدوث مضاعفات مثل الالتهاب الشعبي أو الالتهاب الرئوي وكذلك التهاب الأذن الوسطى وتنشيط بؤرة خاملة لمرض السل ويمكن أيضا حدوث بعض التشنجات نتيجة لنقص الأكسجين المتجه إلى المخ نتيجة للشهيق المستمر في حالات النوبات المتكررة والعنيفة، وأيضا يمكن حدوث نزيف بالمخ ومضاعفات نتيجة للإجهاد الناتج عن شدة السعال مثل حدوث نزيف من الأنف أو نزيف تحت ملتحمة العين، ويمكن حدوث فتق أربي نتيجة لتمزق عضلات البطن نتيجة لشدة السعال وجفاف للطفل وفي الأغلب يكون متوسط الشدة.

العلاج

* يهدف علاج السعال الديكي إلى تقليل عدد نوبات السعال وملاحظة شدة السعال وتوفير الراحة للطفل والعمل على توفير التغذية الكافية وتوفير الأكسجين في حالات النوبات الشديدة. وفي الأغلب يتم العلاج في المنزل للأطفال أكبر من عمر عام وفي أحيان نادرة يمكن علاج بعض الحالات في المستشفى مثل الرضع أقل من عمر 6 شهور خاصة في حالات القيء المستمر، وكذلك إذا حدثت مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي أو في حالات الجفاف سواء.

ويمكن للمريض تناول أي غذاء تبعا لحالته العامة ويتم العلاج بالمضادات الحيوية سواء بالنقط للرضع أو عن طريق الشرب للأطفال، ويقوم المضاد الحيوي بعلاج الميكروب وكذلك يحد من انتشار المرض ويقلل من احتمالية حدوث المضاعفات حتى وإن لم يقلل من وقت الاعتلال وفي الأغلب يتم تناول عقار من عائلة الإريثروميسين، ولكن لا يجب أن يتم تناول المضاد الحيوي إلا بعد وصف الطبيب، حيث إن هناك بعض أنواع من عائلة الإريثروميسين يمكن أن تسبب مشاكل صحية للأطفال تحت عمر عام.

*الوقاية في حالة وجود المرض ينصح للمحيطين بالطفل بتناول عقار الإريثروميسين بجرعات 50 ملغم-كلغم مقسمة على أربع مرات يوميا ولمدة 14 يوما. وبالنسبة للأطفال تم إدراج تطعيم السعال الديكي في جدول التطعيم الإجبارية مع تطعيم التيتانوس والدفتيريا في عمر 2 و4 و6 شهور مع جرعة أخرى في عمر من 12 إلى 15 شهرا، ويمكن أخذ جرعة تنشيطية في عمر من 4 إلى 6 سنوات ولكن لا ينصح بتناوله للأطفال بعد عمر السابعة وفي حالة تناول التطعيم يتم تناوله ضد الدفتيريا والتيتانوس فقط.