الرئيسية / وطني / ربط قرابة 2600 منطقة ظل بالشبكة الكهربائية

قال بأن قطاعه يولي أهمية بالغة لتزويد المواطنين بالطاقة حيثما وجدوا وبأفضل تكلفة.. عرقاب:

ربط قرابة 2600 منطقة ظل بالشبكة الكهربائية

كشف وزير الطاقة، محمد عرقاب، أن قطاعه يولي أهمية بالغة لتزويد المواطنين بالطاقة حيثما وجدوا، وبأفضل تكلفة مع الحرص على ضمان نوعية الخدمة المقدمة.

أعلن وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، عن استفادة سكان نحو 2600 منطقة ظل من الربط بالشبكة الكهربائية، في إطار برنامج التكفل بهذه المناطق، موضحا إلى أن هذه البرامج العمومية لا تقتصر على إيصال الطاقة الى المنازل بل هي موجهة أيضا إلى المستثمرات الفلاحية وكل النشاطات الخالقة للثروة ومناصب الشغل وكذا المناطق الصناعية التي تلعب دورا هاما في التنمية الاقتصادية للبلاد. وأوضح عرقاب خلال لقاء جهوي مع جمعيات حماية المستهلكين ومديريات الطاقة والمناجم لمنطقة الوسط، نظمته لجنة ضبط الكهرباء والغاز، أنه منذ إطلاق برنامج ربط مناطق الظل بالموارد الطاقوية، تنفيذا لقرارات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تم ربط أكثر من 2595 منطقة ظل بالكهرباء، أي ما يمثل 6483 منزل. كما تم، ضمن نفس البرنامج، ربط 2346 منطقة ظل بشبكة الغاز، أي ما يمثل 245150 منزل، حسب الوزير الذي أكد أنه مع إتمام هذه العمليات تجاوزت نسبة التغطية بالكهرباء 99 بالمائة ونسبة التغطية بالغاز 65 بالمائة. وحول اللقاء الجهوي الذي نظمته لجنة ضبط الكهرباء والغاز، أكد الوزير أنه سيسمح بـ”مناقشة مشروع خريطة الطريق الذي اقترحته اللجنة، كنتيجة للقاءات العديدة التي تم عقدها في العام المنصرم، والتي ترسي أسس العمل المستقبلي مع جمعيات حماية المستهلك، من أجل التكفل بالانشغالات التي تم حصرها وتطبيق التوصيات التي قدمت، حتى يتمتع المواطن بالطاقة على أحسن وجه”. وأكد في هذا السياق أن “وزارة الطاقة والمناجم بالتعاون مع لجنة الضبط تحرص على أن يتم تسيير الخدمة العمومية لتوزيع الكهرباء والغاز وفقا للقوانين والتنظيمات السارية في البلاد من خلال متابعة ومراقبة نوعية الخدمة المقدمة للمستهلكين بشكل مستمر بالاعتماد على مؤشرات الأداء المحددة في المخططات الخماسية، لتحسين الخدمة والتي يوقعها صاحب الامتياز مع السلطة المانحة للامتياز”، داعيا جمعيات حماية المستهلك “للتعاون والعمل سويا لتعزيز وجودها في الميدان وعملها في تحسيس المواطنين وحماية حقوقهم”. ومن جانبهم -يضيف الوزير- “ينبغي على مدراء الطاقة والمناجم، بصفتهم ممثلي السلطة المانحة على المستوى المحلي، أن يساهموا أيضا في دعم المهام المتعلقة بتحقيق أهداف الخدمة العمومية لتوزيع الكهرباء والغاز على مستواهم، من أجل الإسهام في جهود التحديث والتحسين التي باشرتها السلطات العمومية في قطاع الطاقة”. يذكر أن أشغال الملتقى الجهوي، يحضرها أكثر من 200 مشارك، بما في ذلك مدراء الطاقة والمناجم، رؤساء الجمعيات الوطنية لحماية المستهلك، وأيضا مدراء امتيازات (سونلغاز توزيع) لـ11 ولاية وهي: الجزائر والبليدة والبويرة والمدية وتيزي وزو والجلفة وتيبازة وبومرداس وعين الدفلة وتيسمسيلت والشلف، إضافة إلى ولايتين منتدبتين وهما: بوينان وسيدي عبد الله”.

سامي سعد

Peut être une image de 7 personnes et personnes deboutPeut être une image de 1 personne, position assise et position deboutPeut être une image de 3 personnes, personnes debout et personnes assisesPeut être une image de 1 personne, position assise et position deboutPeut être une image de 2 personnes, personnes debout et personnes assisesPeut être une image de 10 personnes, personnes debout et intérieurPeut être une image de 6 personnes, personnes assises et personnes debout