الرئيسية / محلي / عشية عيد الأضحى المبارك.. ارتفاع كبير لأسعار الخضر والفواكه بأسواق بومرداس
elmaouid

عشية عيد الأضحى المبارك.. ارتفاع كبير لأسعار الخضر والفواكه بأسواق بومرداس

 تعرف اسعار الخضر والفواكه بمختلف اسواق ولاية بومرداس عشية عيد الأضحى المبارك ارتفاعا كبيرا الامر الذي استاء له العديد من المواطنين خاصة منهم

ذوي الدخل المحدود الذين لم يتمكنوا من مواكبة هذا الارتفاع، فالتجار كعاداتهم وبطبيعة عملهم لم يأخذوا بعين الاعتبار أوضاع المواطنين، فهمّهم الوحيد هو الربح السريع على حساب القدرة الشرائية للمستهلك الذي اعتاد على هذه التصرفات مع اقتراب حلول أية مناسبة.

“الموعد اليومي” كانت لها جولة استطلاعية إلى مختلف اسواق ولاية بومرداس على غرار سوقي بودواو البحري و خميس الخشنة حيث لاحظنا الارتفاع الكبير لاسعار مختلف الخضروات خاصة منها الكثيرة الاستهلاك كالبطاطا التي قفز سعرها الى 75 دج، الطماطم بـ 100 دج بعدما كانت في وقت ليس ببعيد تباع بـ 50 دج، البصل بـ 55 دج، الفلفل الحار و الحلو بـ 120 دج، السلاطة بـ 130 دج وغيرها من الخضروات الأخرى التي مسها كذلك الارتفاع.

من جهتهم مجموعة من المواطنين الذين التقيناهم بالسوقين اللذين زرناهما عبروا لنا عن تذمرهم الشديد من ارتفاع الأسعار الذي تعرفه الخضر والفواكه، خاصة فيما يتعلق بالخضر كثيرة الاستهلاك كالبطاطا التي تجاوز سعرها 75 دج.

ليبقى المواطن البسيط يدفع ضريبة الأسعار على حد تعبير هؤلاء، والكثير منهم أرجع ذلك إلى غياب الرقابة، خاصة فيما يتعلق بالتلاعب بالأسعار..

أما أسعار الفواكه فهي الأخرى ارتفعت كثيرا عشية عيد الأضحى المبارك عما كانت عليه سابقا كالموز الذي قفز الى 500 دج، العنب بـ 260 دج، الدلاع بـ 120 دج و غيرها.

وفي محاولة استفسار عن هذا الارتفاع لدى بعض التجار، أرجعوا ذلك إلى قلة المنتوج من جهة وارتفاع الأسعار عند الفلاحين الأصليين، وبذلك فالوضع -بحسبهم- خارج عن نطاق مسؤوليتهم وليس لهم ضلع في هذا الغلاء.

وبين هذا وذاك يبقى المواطن البسيط هو الخاسر الكبير من وراء كل هذه الزيادات التي يقوم بها التجار مع اقتراب حلول كل مناسبة من دون الاكتراث للقدرة الشرائية للمستهلك، كل هذا في غياب أي رقابة أو إجراءات ردعية لهؤلاء التجار الذين يرفعون الأسعار من دون أي مبرر.