الرئيسية / ملفات / عضلات مفتولة تنخرها مواد مسمومة
elmaouid

عضلات مفتولة تنخرها مواد مسمومة

تزايد، مؤخرا، إقبال الشباب الجزائري على رياضة كمال الأجسام، الذين تختلف أسباب لجوئهم إليها بين طالب للياقة والنشاط وراغب في بناء عضلات قوية وجسم ممشوق يجذب إليه الأنظار، ولو عن طريق الاستعانة بالمكملات الغذائية وهرمونات قد تكون خطيرة على الصحة.

 

ويعترف الكثير من الشباب الذين يمارسون هذه الرياضة أنهم ومن أجل التعجيل في الحصول على “جسد مثالي” يلجأون إلى استخدام عقاقير طبية ومنشطات وهرمونات عدة من شأنها أن تسرع في بناء أجسامهم ولو كانت لها أضرار جانبية، واضعين حياتهم على المحك، إذ أن همّهم الوحيد هو مظهرهم الخارجي والعضلات المفتولة، متجاهلين أن تعاطي تلك المواد بطريقة خاطئة قد يؤدي إلى أمراض فتاكة.

 

شباب… مصدر إلهامهم المشاهير ونجوم السينما

ويستمد هؤلاء الشباب إلهامهم ورغبتهم الجامحة تلك من الرياضيين المشاهير ونجوم السينما وكذا أبطال المصارعة الحرة ذوي الأجساد المتناسقة والقوية، فيتدفقون على القاعات الرياضية بحثا عن طرق لتنمية عضلات الذراع و شد عضلات البطن وغيرها، وكثيرا ما يندفع المبتدئون ويرتكبون أخطاء تؤدي إلى نتائج مخيبة للآمال وإلى عواقب صحية طويلة الأمد كما يقول “حكيم” مسير قاعة بناء الأجسام في شوفالي بالعاصمة والحائز على عدة جوائز في مسابقات الهواة لرياضة كمال الأجسام.

 

توقعات غير واقعية لشباب واهم

توقعات الفرد العادي بشأن ما يستطيع إنجازه في قاعة الرياضة هي في الغالب غير واقعية إلى حد بعيد، فالكثيرون لديهم تطلعات بأن يصبحوا مثل بناة الأجسام المحترفين الذين يرون صورهم في المجلات كما لمسناه لدى العديد من الشباب ببعض قاعات “كمال الأجسام” بالعاصمة.

قال “طارق” 27 سنة: “مارست هذه الرياضة منذ كان عمري خمسة عشر عاما لأنها تعطي الجسد شكلا جميلا وقوة بدنية ومظهرا لائقا”، واعتبر الشاب الذي كان يتصبب عرقا وهو يرفع الأثقال وينظر إلى المرآة أن لفت أنظار الفتيات كان من دوافع إقباله على هذا النشاط، ويشاركه الرأي “إلياس” 24 عاما الذي التحق بركب كمال الأجسام حديثا قائلا: “اخترت هذه الرياضة لأنني أهتم كثيرا بالشكل الخارجي لا سيما في موسم الاصطياف، فضلا عن أنها تساعدني في الحفاظ على صحتي بعيدا عن الأمراض”، ويرى أن “الجسم الرشيق هو الذي يجعل الشاب متميزا أمام الفتيات”.

أما عن الهرمونات فصرحا دون تحفظ بأنهما يتعاطيانها لمساعدة عضلاتهما على النمو بسرعة، في المقابل يرى “محمد” طالب بالمعهد الوطني لتكنولوجيا الرياضة أن كمال الأجسام “جواز سفر نحو عالم الثقة بالنفس”، ويتمرن “محمد” منذ ثلاثة أشهر فقط، وهي فترة قصيرة نسبيا للحصول على عضلات مفتولة، يقول بأنه يتناول الهرمونات بكمية محددة ويرفقها بنظام معين من التدريب ويعتقد أنها لا تشكل أي خطر على الصحة كما أنها ساعدته على زيادة وزنه وتكوين نسيج عضلي رافضا التسليم بأن للعقاقير آثارا جانبية خطيرة وإلا لكان معظم الأبطال في عداد الموتى اليوم، حسبه.

أما “جهاد” طالب من فلسطين وزميل “محمد” في التدريب فيرى أن لهرمونات النمو عدة تأثيرات جانبية، لكنه يعتقد أنها ليست في غاية الخطورة وإلا لما تعاطاها الكثيرون، ويرجع “جهاد” و”محمد” أسباب تعاطيهما لهذه العقاقير إلى الرغبة في الحصول على جسد قوي في فترة قصيرة والسبب “البحر وحب التظاهر وجلب الاهتمام” مجهرا “ليس لدينا الصبر لأن ننتظر سنتين أو ثلاثا فيما بإمكاننا الحصول على النتيجة المرجوة خلال أشهر”.

 

الفتيات منهن من تقرف ومن تخاف أيضا

الواضح أن هناك شبه إجماع لدى الشباب على دور العضلات الكبيرة في لفت أنظار الجنس الآخر، لكن يبدو أن للفتيات رأي آخر في الموضوع حسب بعض الآراء التي استقيناها من الشارع العاصمي، فجميلة مثلا ترى “أن أغلب الذين يمارسون رياضة بناء العضلات شباب غير طبيعيين في مشيتهم وطريقة لبسهم”، وتشير المتحدثة إلى أن الرجل ليس مظهرا فقط وتصف معظم من يمارسون هذه اللعبة بأن “عقولهم أصغر من أجسامهم” بسبب عدم وعيهم بخطورة العقاقير

والهرمونات التي يتعاطونها.

“سهام” من جهتها ترى أن الرياضة جيدة عموما لكن ليس كمال الأجسام، إذ لا تجدها رياضة بل هي بنظرها “لعبة مرايا يقضي الشاب معظم وقته أمامها”، وتضيف “من يود تكبير جسمه يشعرني بأنه فارغ من الداخل”. وفي الخانة نفسها تقول إلهام “رغم أن رياضة كمال الأجسام هواية الكثير من الشباب إلا أن العضلات الكبيرة والمبالغ فيها تخيفني وتشعرني بالقرف أحيانا” قاصدة بذلك شقيقها الذي تنعته بالمهووس بعضلاته، مردفة بأنه ينفق أيما إنفاق على المأكولات

والمكملات البروتينية كـ “الميغاماس” متناسيا واجباته المنزلية.

 

حقن الهرمون… بين مؤيد لضرورتها وناف لها

وفي السياق ذاته، لا ينكر “بوعلام” مدرب بإحدى قاعات بناء الأبدان بالعاصمة الذي بدأ ممارسة هذه الرياضة منذ 17 عاما، أنه تعاطى حقن “الستيرويد” بجميع أنواعها ولا يزال يتعاطاها فحسبه “من غير الممكن بناء جسد بطل من دون حقن الهرمون”، ويرى أن “لا خطر من استخدام هذه العقاقير تحت إشراف طبي وبجرعات قليلة ولفترة قصيرة”، فبنظره “لكل شيء آثار جانبية حتى البنادول إذا أسيء استعماله”. ويستدرك أن هناك “أنواعا مؤذية جدا ومنتشرة بكثرة بين الشباب ومن المفترض الابتعاد عنها كـ “الانسولين والايفيدرين”، مؤكدا أنه يعرف أشخاصا توفوا نتيجة تعاطي تلك الأنواع.

 

أما “سيد علي” الذي يمشي بطريقة متميزة وهو يبرز عرض كتفيه

وصدره التي تشد الانتباه، فأعرب في الصدد ذاته أن “أغلبية الشباب يمارسون هذه الرياضة بشكل غير صحيح وغير منظم، لذلك يركضون وراء الهرمونات والعقاقير والحبوب التي تضر أكثر مما تنفع”. المنشطات بالنسبة لسيد علي من “المحرمات” ولا ينصح بها أحدا معتبرا أنه “بإمكان الشاب الوصول إلى الجسد المثالي بالمثابرة على التدريب والغذاء الجيد”، كما بإمكانه المشاركة حتى في البطولات العالمية من دون الحاجة إلى الستيرويدات والدليل أنه حاز على عدة ألقاب وطنية دون أن يتعاطى أي حبوب أو عقاقير، كما يؤكد “سيد علي” قائلا: “لقد اتبعت نظاما غذائيا خاصا كلفني كثيرا ولم أتناول حبة هرمون واحدة”.

 

الأطباء يؤكدون الوفاة بسبب الاستعمال اللاعقلاني للمقويات

“رجفة وتعرق وشعور بالبرد، فدوار ورغبة في النوم وإذا نام لن يستطيع أحد إيقاظه رحمه الله”، هذا ما يسببه التعاطي المفرط واللاعقلاني للمقويات البروتينية والمنشطات، حسب ما أكده عدد من الأطباء والمختصين الذين أوضحوا أن هذه العقاقير والمنشطات والمكملات الغذائية المتداولة في أوساط الشباب التي يفترض أن تباع في الصيدليات بوصفة طبية “يشتريها الشباب من أماكن لا تخضع للرقابة” رغبة منهم في زيادة حجم عضلاتهم أو لحصولهم على الطاقة دون علم بمصدرها و ما إذا كانت تحتوي على مواد كيميائية ضارة.

وهذا بنظر الأطباء أمر يشكل خطورة على صحة الشباب، فإدخال كمية كبيرة من الميغاماس مثلا أو غيرها من المنشطات إلى الجسم له تأثيرات جانبية عدة بالنسبة إلى الذكور البالغين أهمها تضخم الصدر

والتهاب الكلى واضطرابات التبول والصلع المبكر وحب الشباب وكذا ارتفاع ضغط الدم والفشل الكبدي وأمراض المعدة وغيرها من الأمراض التي قد تؤدي إلى الموت أحيانا. وأجمع الأطباء على أن الشباب يتسببون في اختلال النظام الهرموني في الجسم الذي هو من أعقد النظم، فتعاطيهم حقن الهرمون الذكري مثلا التستسترون الذي يوصف لمن لديه تأخر في عملية البلوغ يؤدي إلى ضمور في الخصيتين فضلا عن ضعف الجنسي وفي مراحل متقدمة قد يؤدي إلى العقم.

كما أن “هرمون النمو” وحده المسؤول عن زيادة حجم العضلات، وهذا الهرمون الذي تفرزه الغدة النخامية يوصف لمن لديه ضعف في النمو، وإذا استعمل بطريقة غير طبية قد يسبب أمراضا سرطانية ويؤدي إلى إتلاف خلايا الهرمون الذكري. وينصح الأطباء الشباب بالابتعاد عن هذه “السموم” وبناء أجسامهم بطريقة طبيعية من خلال نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.