الرئيسية / وطني / عمال الجوية الجزائرية يتحدون العدالة… زعلان: احتجاج عمال الصيانة ظاهرة صحية
elmaouid

عمال الجوية الجزائرية يتحدون العدالة… زعلان: احتجاج عمال الصيانة ظاهرة صحية

الجزائر- نظّم عمال وحدة الصيانة التابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، وسط قاعدة الصيانة بالدار البيضاء بالعاصمة، صباح الثلاثاء، وقفة احتجاجية ورفضوا الالتحاق بمناصب عملهم.

وقرر عمال الصيانة الدخول في إضراب عن العمل، رغم إعلان النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات تجميد الإضراب الذي كان مبرمجا ابتداء من الثلاثاء، امتثالا للحكم القضائي الصادر عن الفرع الاستعجالي للمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء الأحد الماضي، إلا أن العمال تجاهلوا الأمر، وقرروا الدخول في إضراب.

وتمكنت النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات من إقناع العمال باستئناف العمل، تنفيذا لقرار العدالة وتجنبا لعواقب قد تنجر عن عدم التزامهم بقرار القضاء، بعد ساعتين من الاحتجاج.

ومن المنتظر أن يلتقي ممثلون عن النقابة مع إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية لمناقشة مطالب العمال.

ونفى رئيس نقابة تقنيي الصيانة، أحمد بوتومي في تصريح صحفي، علاقة النقابة بهذه الوقفة الاحتجاجية، موضحا أن عمال الصيانة قرروا التوقف عن العمل من تلقاء أنفسهم.

 

 الجوية الجزائرية: لا تذبذب في الرحلات

من جهتها، أعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، أنه لم يتم تسجيل أي تذبذب في الرّحلات عقب الاحتجاج الذي شنّه عمال الصيانة.

وكانت نقابة تقنيي الجوية الجزائرية قد أصدرت بيانا، الأحد، أكدت فيه تجميد الإضراب المقرر الثلاثاء، التزاما بالحكم القضائي الصادر عن الفرع الاستعجالي للمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء الأحد المنصرم.

ورفعت نقابة التقنيين إشعارا إلى إدارة الجوية الجزائرية بتاريخ 9 جويلية المنصرم، للدخول في إضراب مفتوح بداية من الثلاثاء 31 جويلية، قبل أن يتم تجميده بقرار من العدالة.

وكانت محكمة الدار البيضاء بالعاصمة، أصدرت، الأحد الماضي، قرارا يقضي بتجميد الإشعار بالإضراب الذي أودعته نقابة تقنيي صيانة الطائرات بشركة الخطوط الجوية الجزائرية.

وقضى الفرع الإستعجالي للمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، بتجميد الإشعار بالإضراب الذي رفعه تقنيو الجوية الجزائرية يوم 9 جويلية المنقضي، إلى إدارة الشركة تحضيرا للدخول في إضراب مفتوح بداية من الثلاثاء 31 جويلية.

وأمرت المحكمة النقابة بتجميد الإضراب، إلى غاية أن تبت الغرفة الاجتماعية بالمحكمة ذاتها بداية من 5 أوت الجاري، في الدعوى التي رفعتها إدارة الجوية الجزائرية بخصوص هذا الإضراب.

وكانت إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد رفعت قضيتين في حق النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات، الأولى على مستوى الفرع الاستعجالي للمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، والثانية على مستوى الغرفة الاجتماعية بذات المحكمة.

وأودعت النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات، يوم 9 جويلية المنقضي، لدى إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية، إشعارا بدخولها في إضراب مفتوح بداية من 31 من الشهر ذاته.

وأكدت النقابة أنها أخطرت الشركة بأن الإخطار ساري المفعول بداية من 31 جويلية 2018 في حدود الساعة السابعة صباحا حتى تحقيق المطالب المرفوعة إلى الإدارة منذ أكثر من سنة.

وكانت نقابة تقنيي الصيانة، قد عقدت، جمعية عامة غير عادية يوم 2 جويلية المنقضي، انتهت بالتصويت لصالح خيار العودة إلى الإضرابات في ظل تماطل الإدارة في تسوية طلباتهم.

 

زعلان: احتجاج عمال الصيانة ظاهرة صحية

وأكد وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغاني زعلان، أن الاحتجاج الذي قام به عمال الصيانة على مستوى الجوية الجزائرية، الثلاثاء، ظاهرة صحية تبرز الوضع المتفتح للجزائر من خلال ضمان حقوق التعبير عن المواقف، مشيرا إلى أن الاحتجاجات تحدث في القطاعات.

وفي تصريح للصحافة على هامش الزيارة الميدانية التي قادته إلى المحطة البحرية بميناء الجزائر، شدد زعلان على أن مصالحه على إطلاع بكل المستجدات التي تحدث على مستوى شركة الخطوط الجوية الجزائرية، مبرزا أن أبواب الحوار تبقى مفتوحة وفق ما يضمن مصلحة الشركة من جهة ومصلحة العمال من جهة أخرى، داعيا العمال إلى ضرورة احترام القانون وقرارات العدالة.