الرئيسية / محلي / عنابة… التسربات المائية تستنزف مخزون الجزائرية للمياه
elmaouid

عنابة… التسربات المائية تستنزف مخزون الجزائرية للمياه

تعمل هذه الأيام المصالح البلدية بعنابة بالتنسيق مع مديرية الأشغال العمومية على مواجهة مشكل التسربات المائية، وذلك بتجديد قنوات الصرف الصحي والقضاء على المهترئة منها، التي تسببت في تسرب كميات

كبيرة ومن ثم نقص معدل المياه الشروب.

ولاحتواء هذه الظاهرة، نظمت مصالح بلدية عنابة لقاء مع مختلف جمعيات الأحياء لتحسيس المواطن بالحفاظ على الشبكات الخاصة بتحويل المياه للتقليص من التسرب العشوائي، وعدم استفادة العمارات والأحياء النائية من الماء الشروب.

وفي سياق متصل، تم منذ شهرين تجسيد مخطط مواجهة التسربات العشوائية التي بلغت حسب الجزائرية للمياه ما يقارب 16 ألف متر مكعب كانت قد تسربت في العراء دون الإستفادة منها في عمليتي الشرب والسقي، وهو ما تسبب مؤخرا في أزمة المياه وجفاف الحنفيات. ولتدارك هذا المشكل تم تمديد القناة الرئيسية على طول 22 كلم من منطقة قرباز وصولا إلى دائرة برحال، كما تم ربط المدينة الجديدة ذراع الريش بالماء لتزويد نحو 6 آلاف، تم ترحيل منها ألفين عائلة، وعليه فإن الجهات المحلية على قدم وساق لإستكمال مشروع ربط كل القرى التي تعاني من العطش خاصة المجاورة لذراع الريش.

من جهة أخرى، خصصت أغلفة مالية واسعة وجهت إلى البلديات المتضررة من هشاشة شبكتي الصرف الصحي والمياه، حيث تم توجيه 300 مليون دينار لتهيئة شبكة المياه وتغيير الأنابيب الناقلة للماء ببلدية عنابة، وبالنسبة للبوني استفادت هي الأخرى من مليار و500 مليون سنتيم، في انتظار وضع مخطط آخر لاستكمال عملية تجديد الأنابيب بالبلديات النائية التي تعاني من التسربات الكبيرة.

وعلى صعيد آخر، رصدت المصالح الولائية بعنابة غلافا ماليا معتبرا قدر بـ 24 مليار سنتيم وجه لتعبيد الطرقات وتبليط الأرصفة بكل من حي برقوقة بسيدي عمار والكاليتوسة ببرحال، بوقنطاس وحي 8 ماي، لاليروز، جبانة اليهود وغيرها المهددة بالفيضانات.

للإشارة، فقد تم برمجة 12 عملية جديدة خاصة بجهر الأودية ورفع الأتربة عن المناطق المنخفضة وهي لاكولون، بني محافر وجبانة اليهود، فيما تم تحديد 10 أحياء كنقاط سوداء على غرار رفاس زهوان، إليزا والخروبة ووادي فرشة، وهي النقاط الأكثر خطورة في ولاية عنابة، ويدخل ذلك في إطار مخطط مكافحة الفيضانات.