الرئيسية / محلي / عنابة… برحال تجدد برامج التهيئة لإعادة البنية التحتية
elmaouid

عنابة… برحال تجدد برامج التهيئة لإعادة البنية التحتية

برمجت، مؤخرا، بلدية برحال بعنابة عدة مشاريع تنموية تخص قطاعات البيئة وإعادة تهيئة شبكة المياه الصالحة للشرب، إلى جانب الإفراج عن حصص سكنية في الطابع الريفي والسكن الترقوي.

وحسب مصالح البلدية، فإنه تم تخصيص أغلفة مالية لتعزيز التنمية الجوارية وتحسين الإطار المعيشي، حيث تم رصد نحو 18 مليار سنتيم لربط التجمعات السكنية والأحياء الأخرى بمياه الشرب، مع تهيئة الشبكة الرئيسية

الواقعة ببرحال مركز، وذلك لتوفير احتياجات العائلات من هذه المادة الأساسية، مع القضاء على الانقطاعات المتكررة للماء الشروب والتسربات المائية التي بلغت، حسب ذات الجهة،  ما يقارب 45 بالمائة.

وفي سياق متصل، أكدت مصالح البلدية أنه تم إعطاء أولوية للقطاع البيئي وذلك لوضع حد للتلوث البيئي والتقليص من حجم النفايات المنزلية، في هذا الشأن قد خصصت المصالح البلدية نحو 13 مليار سنتيم لشراء 13 شاحنة لتجميع القمامة. وحسب ذات المتحدث، يتم في الوقت الراهن التفاوض مع المقاولين لإطلاق مشروع تطهير الأقبية من المياه القذرة، وهذا من شأنه أن يفتح مناصب شغل إضافية للبطالين وطالبي الشغل بعد أن أدرجت مصالحه برنامجا استثماريا طموحا.

وعلى صعيد آخر، قد تم إنشاء لجان تحقيق تم توزيعها على لجان صغيرة بطريقة محكمة مكلفة بمتابعة ملفات السكن الاجتماعي، كما قامت دائرة برحال بالتنسيق مع ديوان الترقية العقاري بوضع “برنامج معلوماتي” يكشف عن أسماء الأشخاص الذين يستحقون الحصول على سكن اجتماعي بأخذ أقدمية الملف بعين الاعتبار، وأكد أن سكان برحال وسط أنهم لم ينالوا حصتهم من توزيع السكنات مؤخرا، لذلك سيستفيدون من الحصص القادمة، وحسب مصالح بلدية برحال، فإنه تم إنجاز 2500 سكن اجتماعي بمنطقة الكاليتوسة، كما ستقوم البلدية بمنح عقود للسكان القاطنين بالتجمعات السكنية المجاورة لأن البعض منهم يقدم طلبات للاستفادة من السكن، وشدد المير على ضرورة محاربة ظاهرة البنايات الفوضوية والعصابات التي تستولي على الأوعية العقارية، مؤكدا أن البلدية ستوفر الإمكانيات البشرية والمادية من أجل الوقوف في وجه هؤلاء الأشخاص واستغلال هذه الأراضي من أجل إنشاء سكنات يستفيد منها أكبر عدد من المواطنين ومنح الأولوية للأشخاص الذين يقطنون مع عائلاتهم في العمارات منذ سنوات طويلة، وأضاف أن البلدية ستستعمل القوة العمومية من أجل تهديم السكنات التي لا يملك أصحابها رخصة.